الإمارات تدعم الجهود الدولية لتحقيق السلام والاستقرار في أفغانستان

دعم إنساني إماراتي لا محدود لأفغانستان | أرشيفية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكّد معالي خليفة شاهين المرر وزير دولة، أنّ الإمارات تتابع من كثب الوضع الإنساني الصعب للشعب الأفغاني، وتضم صوتها إلى دعوة المجتمع الدولي للتعاون لحل هذه الأزمة الإنسانية، ومد يد المساعدة الإغاثية لتوفير سبل العيش الضرورية للسكان، وخاصة من النساء والأطفال في مثل هذه الظروف الاستثنائية التي يعيشها العالم.

والتي زادت من شدة الأوضاع في العديد من دول المنطقة التي تعاني في الأصل تدهوراً في أوضاعها الإنسانية. جاء ذلك في مشاركة معاليه في فعاليات المؤتمر الوزاري لحشد الدعم الدولي لمساندة الشعب الأفغاني، بتنظيم من حكومة دولة قطر والمملكة المتحدة وجمهورية ألمانيا، والأمم المتحدة، ومشاركة عدد من ممثلي الحكومات ومنظمات المجتمع المدني الدولي، من أجل تحقيق السلام والاستقرار والازدهار لأفغانستان وشعبه.

وأوضح معاليه، أن دولة الإمارات تعد من أكبر الدول المانحة لأفغانستان لمساعدتها على تخطي الأزمات والكوارث التي عانتها، سواء الطبيعية أو الناجمة عن الحروب، وفي العام الماضي وحتى الآن بلغت القيمة الإجمالية للإمدادات الإماراتية لأفغانستان نحو 200 مليون دولار.

فدشنت دولة الإمارات جسراً جوياً إغاثياً عبر تسيير طائرات محملة بمئات الأطنان من المواد الإغاثية والغذائية، استفاد منها أكثر من مليون شخص معظمهم من النساء والأطفال وكبار السن، فضلاً عن تقديم مساعدات طبية لمواجهة جائحة كوفيد 19، بالإضافة إلى إسهامها في إجلاء أكثر من 41 ألفاً من الأفغان والرعايا الأجانب في أغسطس الماضي، واستضافة الآلاف من العائلات الأفغانية التي تم إجلاؤها من أفغانستان بشكل مؤقت، لحين توجههم إلى دول أخرى.

وأشار معاليه في ختام كلمته، إلى أنّ الإمارات ترى أهمية مواصلة الدعم وتقديم الإغاثة والتركيز المكثف على جهود استعادة الاستقرار والتعافي كجزء من استراتيجية أشمل مع الشركاء الإقليميين والمجتمع الدولي، مؤكّداً أهمية السعي لدعم الجهود لتوفير تعليم الفتيات ضمن الجهود الإنسانية.

 
طباعة Email