الإمارات.. استهداف مصفاة الرياض عمل إرهابي جبان وجريمة حرب

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعربت دولة الإمارات، عن إدانتها واستنكارها الشديدين لاستهداف مصفاة الرياض في المملكة العربية السعودية من خلال طائرة مسيرة.

واعتبرت دولة الإمارات في بيان صادر عن وزارة الخارجية والتعاون الدولي، أن هذا الاعتداء عمل إرهابي جبان وجريمة حرب تتطلب رداً رادعاً لكل ما يهدد أمن وسلامة المدنيين والمصالح الحيوية، وتستدعي من المجتمع الدولي دعم الإجراءات والتدابير التي تتخذها المملكة العربية السعودية، لوقف استهداف الأعيان المدنية والمصالح الاقتصادية، وردع التهديدات للمملكة والمنطقة. واعتبرت الوزارة ما جرى تهديداً لأمن واستقرار إمدادات الطاقة وأسواق النفط العالمية في وقت يواجه فيه المجتمع الدولي تحديات كبيرة.

وجدّدت الوزارة، تضامن دولة الإمارات الكامل مع المملكة إزاء هذه الهجمات الإرهابية، والوقوف في صف واحد معها ضد كل تهديد يطال أمنها، ودعم كل ما تتخذه من إجراءات لحفظ أمنها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها. وأكد البيان، أنّ أمن الإمارات العربية المتحدة وأمن المملكة العربية السعودية كل لا يتجزأ، وأن أي تهديد أو خطر يواجه المملكة تعتبره الدولة تهديداً لها.

إلى ذلك، أدانت مملكة البحرين بشدة الاعتداء بطائرة مسيرة، الذي استهدف مصفاة تكرير البترول في الرياض، في عمل إرهابي تخريبي يعرض سلامة المدنيين والمنشآت المدنية للخطر. وأكدت وزارة الخارجية البحرينية، وقوف مملكة البحرين وتضامنها التام مع المملكة العربية السعودية في كل ما تتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنها واستقرارها وسلامة أراضيها، مجددة موقفها الثابت الرافض للأعمال الإرهابية بكافة أشكالها وصورها، داعية المجتمع الدولي إلى إدانة هذه الأعمال الإرهابية التخريبية التي تستهدف زعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة والإضرار بإمدادات الطاقة.

كما أدانت دولة الكويت وبأشد العبارات، الاعتداء الإرهابي بطائرة مسيرة، الذي تعرضت له مصفاة تكرير البترول في الرياض. وأكّدت وزارة الخارجية الكويتية في بيان، أنّ هذا الاعتداء الإرهابي الجبان لا يستهدف أمن المملكة العربية السعودية واستقرار المنطقة فحسب، وإنما يستهدف أيضاً الإضرار بإمدادات الطاقة العالمية والتأثير على الاقتصاد العالمي، الأمر الذي نجدد معه الدعوة للمجتمع الدولي لمضاعفة جهوده للجم هذه الاعتداءات الإرهابية، ووضع حد لها ومحاسبة مرتكبيها. وشدّدت الوزارة، على وقوف دولة الكويت التام إلى جانب السعودية، وتأييدها في كل ما تتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنها واستقرارها وسيادتها.

 

تضامن عربي

وأدانت الحكومة الأردنية، اليوم الاعتداء على مصفاة الرياض. وأكّد الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الأردنية، السفير هيثم أبو الفول، إدانة واستنكار الأردن الشديدين لهذه الاعتداءات الإرهابية الجبانة، واستهداف المنشآت المدنية، مُشدداً على تضامن بلاده ووقوفها المُطلق إلى جانب المملكة العربية السعودية في وجه كل ما يُهدد أمنها وأمن شعبها.

كما أعربت مصر، عن إدانتها بأشد العبارات استهداف مصفاة الرياض، مُجددة شجبها التام لهذه الأعمال التخريبية الإرهابية التي تستهدف المنشآت الحيوية وأمن وسلامة إمدادات الطاقة في المملكة، ووقوفها بجانب الشقيقة السعودية فيما تتخذه من تدابير وإجراءات لحماية أمنها وسيادتها في مواجهة هذه الأعمال الإرهابية الخسيسة».

كما أدان البرلمان العربي بشدة الهجوم على مصفاة تكرير البترول في الرياض بطائرة مسيرة. وأكد البرلمان العربي، أن هذا الاعتداء الجبان لا يستهدف المملكة وحدها، وإنما تصعيد يستهدف بشكل أوسع زعزعة أمن واستقرار إمدادات الطاقة في العالم، وبالتالي التأثير سلباً على الاقتصاد العالمي. وجدد البرلمان العربي دعوته إلى المجتمع الدولي للوقوف ضد هذه الاعتداءات التخريبية والإرهابية، مؤكداً وقوفه وتضامنه التام مع المملكة العربية السعودية في كل ما تتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنها واستقرارها وسلامة أراضيها.

وأعلنت المملكة العربية السعودية، عن تعرض مصفاة تكرير البترول في الرياض لهجوم بطائرة مسيرة. وصرح مصدر مسؤول في وزارة الطاقة السعودية بتعرّض المصفاة لاعتداء بطائرة مُسيّرة عن بعد نجم عنها حريقٌ صغير تمت السيطرة عليه، فيما لم تترتب على الاعتداء، إصابات أو وفيات، ولم تتأثر أعمال المصفاة ولا إمدادات البترول ومشتقاته.

طباعة Email