وفاة أحمد الخطيب... أحد أبرز رموز السياسة الكويتية

ت + ت - الحجم الطبيعي

توفي، مساء الأحد، السياسي الكويت الكبير أحمد الخطيب، أحد مؤسسي الدستور الكويتي وأحد أبرز رجال السياسة والفكر في الساحة العربية.

وقالت صحيفة "القبس" الكويتية إن "الخطيب يعد من رواد الحركة السياسية في الكويت، ولاتزال بصماته حاضرة إلى يومنا هذا في مختلف نواحي الحياة السياسية والاجتماعية"، وأشادت الصحيفة بمسيرة السياسي الراحل وما قدمه من دفاع عن الدستور والحريات.

وقالت صحيفة "الراي" إن الخطيب من كبار مؤسسي المنبر الديمقراطي الكويتي، حيث انخرط في نقاشات صياغة الدستور الكويتي مع الفقيه الدستوري عثمان خليل عثمان.

يذكر أن السياسي الكويتي الراحل، أحمد الخطيب، كان قد ولد عام 1927 ودرس الطب في لبنان وشارك هناك في تأسيس حركة القوميين العرب.

عاد الخطيب إلى بلاده في منتصف الخمسينات ليكون أول طبيب كويتي، كما لعب دورا بارزا عندما طالبت العراق ضم الكويت مطلع الستينات، عندما سافر إلى مصر مستثمرا علاقته الجيدة مع الرئيس المصري الراحل جمال عبدالناصر وشارحا وجهة النظر الكويتية التي لاقت تأييدا مصريا وعربيا.

وحصل الخطيب على المركز الأول في الانتخابات البرلمانية عام 1965، ثم استقال بعدها لعدم توافقه مع بعض القوانين، ثم شارك بعدها في انتخابات 1967 و1971 و 1975 و 1981 و 1985 و 1992.

جاء آخر ما كتبه الخطيب في العيد الوطني للكويت، حيث كتب قائلا "لنستذكر دور الشعب الكويتي وشهداء الكويت في الحفاظ والتمسك بهذا الوطن والدستور الذي التف عليه كل الشعب لعودة الشرعية للكويت".

 

طباعة Email