تجسيد لوعي العالم بإرهاب الميليشيا

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكّد النائب الثاني لرئيس مجلس النواب البحريني، علي زايد، أنّ القرار الأممي بتصنيف ميليشيا الحوثي جماعة إرهابية وحظر الأسلحة إليها يجسّد الحكمة ووعي المجتمع الدولي بخطورة هذه الميليشيا على الأمن في اليمن وكامل المنطقة.

وأوضح في تصريحات لـ«البيان»، أنّ الإرهاب الذي تمارسه الميليشيا ضد الشعب اليمني وهجماتها الإرهابية العبثية على الأعيان المدنية في دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية، يؤكد خروج هذه الميليشيا على القانون والنظام، وعدم رغبتها في الجلوس إلى طاولة الحوار، مشدّداً على ضرورة تكاتف المجتمع الدولي لإعادة الشرعية في اليمن.

بدوره، أشار النائب إبراهيم خالد النفيعي، إلى أنّ استهداف ميليشيا الحوثي للمدنيين فرض على المجتمع الدولي التعامل الحازم معها وإصدار قرار تصنيفهم جماعة إرهابية وحظر السلاح عنهم. وأوضح النفيعي في تصريحات لـ«البيان»، أنّ القرار الصائب لمجلس الأمن الدولي يؤكد شرعية الحرب على هذه الميليشيا، مبيناً بأن استخدام الميليشا للمدارس كمنصات لإطلاق النار والصواريخ، واستخدام المدنيين دروعاً بشرية، وتجنيد الأطفال وغسل أدمغتهم يجسّد إرهاب الميليشيا وإصرارها على زيادة معاناة المدنيين في اليمن.

وأبان النفيعي، أنّ المرحلة المقبلة ستحمل الكثير من البشريات للمدنيين في اليمن، في ظل الانتصارات المستمرة التي تحققها قوات الشرعية على الأرض، وتكاتف المجتمع الدولي ضد الميليشيا الحوثية، إلى جانب العزلة التي تعيشها الميليشيا الآن أكثر من أي وقت مضى.

من جهته، أوضح النائب خالد صالح بوعنق بأن المجتمع الدولي يتحمل اليوم مسؤولية تاريخية كبرى تجاه الممارسات الحوثية المؤثمة والمتصاعدة والتي تستخدم ورقة قتل المدنيين كوسيلة ضغط ومزايدة على الشعب اليمني، والمجتمع الدولي نفسه.

طباعة Email