الإمارات تستعرض إنجازاتها في مجال حقوق الإنسان

ت + ت - الحجم الطبيعي

تشارك دولة الإمارات العربية المتحدة، في اجتماعات الدورة الـ 49 لمجلس حقوق الإنسان، التي انطلقت، أمس، وتستمر حتى مطلع أبريل المقبل، وستخصص الأيام الثلاثة الأولى للاجتماعات رفيعة المستوى، ويلقي خلالها معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش، المستشار الدبلوماسي لصاحب السمو رئيس الدولة، كلمة الإمارات، ويستعرض فيها أهم إنجازات الدولة في مجال حقوق الإنسان، وآفاق تعزيز هذه الحقوق في إطار العضوية الحالية لدولة الإمارات في مجلس حقوق الإنسان.

وتعد هذه الدورة ذات طابع خاص بالنسبة لدولة الإمارات، وذلك بعد فوزها بعضوية مجلس حقوق الإنسان الأممي للفترة 2022 ــ 2024، في إنجاز يعبر عن حجم التقدير والاحترام الدولي للإمارات العربية المتحدة، ومكانتها ودورها البارز في دعم حقوق الإنسان في محيطها الإقليمي والدولي.

وسبق لدولة الإمارات أن شغلت عضوية مجلس حقوق الإنسان لولايتين متتاليتين على مدار ست سنوات في الفترة 2013- 2018، حيث إن فترة ولاية أعضاء المجلس ثلاث سنوات، ولا تجوز إعادة انتخابهم مباشرة بعد شغل ولايتين متتاليتين.

وسينظر المجلس في المسائل التنظيمية والإجرائية، وفي التقرير السنوي لمفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، وتقارير المفوضية السامية والأمين العام، وفي تعزيز وحماية جميع حقوق الإنسان، المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية بما في ذلك الحق في التنمية، ومن المنتظر أن يتطرق المجلس إلى نشاط هيئات وآليات حقوق الإنسان، والتقارير ذات الصلة بالاستعراض الدوري الشامل، فيما يواصل المجلس متابعة وتنفيذ إعلان وبرنامج عمل فيينا، والمسائل المرتبطة بالعنصرية والتمييز العنصري، وكره الأجانب، وما يتصل بذلك من أشكال التعصب: متابعة وتنفيذ إعلان وبرنامج عمل ديربان، وسيخصص البند العاشر والأخير من جدول أعمال الدورة 49 لمجلس حقوق الإنسان لمسألة المساعدة التقنية، وبناء القدرات في مجال حقوق الإنسان.

طباعة Email