رؤساء البرلمانات العربية يدينون اعتداءات الحوثي الإرهابية

ت + ت - الحجم الطبيعي

رؤساء البرلمانات العربية يدينون الهجمات الحوثية الإرهابية على المناطق المدنية والمنشآت الحيوية في السعودية والإمارات.
 
 أدان رؤساء البرلمانات العربية المشاركون في المؤتمر الرابع للبرلمان العربي ورؤساء المجالس والبرلمانات العربية، الذي عقد في مقر جامعة الدول العربية بالقاهرة واستنكروا بأشد وأقسى العبارات الهجمات الحوثية الإرهابية الآثمة على المدنيين والمناطق المدنية والمنشآت الحيوية في المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، بطائرات مسيرة وصواريخ، مما يعد انتهاكاً صارخاً لقواعد القانون الدولي الإنساني وميثاق الأمم المتحدة وجميع المعايير الأخلاقية والدولية.

وأكدوا أن هذه الهجمات الإرهابية تشكل تهديداً للسلم والأمن الإقليميين وتقوّض الأمن القومي العربي، وتضرّ بالأمن والسلم الدوليين، وتعد خطراً على خطوط الملاحة التجارية الدولية وإمدادات الطاقة واستقرار الاقتصاد العالمي.

وأعلنوا تضامنهم الكامل مع المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة حكومة وشعبا، إزاء هذه الهجمات الإرهابية، والوقوف معهما في صف واحد ضد كل تهديد يطال أمنهما واستقرارهما، ودعمهما في كل ما تتخذانه من إجراءات لحفظ أمنهما وسلامة مواطنيهما والمقيمين على أراضيهما ومصالحهما الوطنية ومقدراتهما.

وثمنوا حرص المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة على ضبط النفس وعدم التصعيد، والالتزام بالقانون الدولي واحترام القرارات والمواثيق الدولية والإنسانية ذات الصلة.وأكدوا أن أمن المملكة العربية السعودية وأمن دولة الإمارات العربية المتحدة كلّ لا يتجزأ، وأن أي تهديد أو خطر يواجه المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات يعتبر تهديداً موجها لمنظومة الامن القومي العربي والدولي.

وطالبوا كافة البرلمانات ودول العالم بتصنيف جماعة الحوثي كمنظمة إرهابية بعد الاعتداءات الآثمة على المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، بالإضافة إلى انتهاكاتها واعتداءاتها بحق المدنيين اليمنيين، وتهديدها للملاحة البحرية والامن والسلم الدوليين.

وشددوا على أن تعنت جماعة الحوثي الإرهابية واستمراريتها في هذا النهج العدائي والتخريبي والفكر الإرهابي المتطرف، لن يؤدي إلا لمزيدٍ من نشر الدمار والفوضى والقتل في المنطقة ونشر الحقد والكراهية والعنف بين أبناء الوطن الواحد، وإفشال جميع الجهود والمساعي الاقليمية والدولية الرامية لحقن دماء أبناء اليمن الشقيق.

وأشادوا بالموقف الموحد الذي عبر عنه مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، وبتضامن الدول والمنظمات العربية والإقليمية والدولية مع المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، وبتنديدها بالاعتداءات الارهابية التي ارتكبتها الميليشيات الحوثية ضد مناطق ومنشآت مدنية بوصفها هجوما ارهابيا جبانا وآثما.وثمنوا جهود المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، لتحقيق الامن والسلم والاستقرار في اليمن، وما تبذلاه من دعم لليمن وشعبه الشقيق على مختلف الصعد التنموية والإنسانية، مما جعلهما على رأس الدول المانحة لليمن الشقيق.

وشارك وفد الشعبة البرلمانية الإماراتية في المؤتمر بوفد برئاسة سعادة حمد أحمد الرحومي النائب الأول لرئيس المجلس الوطني الاتحادي، وأعضاء مجموعة البرلمان العربي سعادة كل من: محمد أحمد اليماحي رئيس المجموعة، وناعمة عبدالله الشرهان النائب الثاني لرئيس المجلس نائب رئيس المجموعة، وأحمد حمد بوشهاب ، وشذى سعيد النقبي، أعضاء المجلس.
 

طباعة Email