إحباط هجوم مسيّرتين على التحالف بمطار بغداد

ت + ت - الحجم الطبيعي

تعرّض مجمّع في مطار بغداد يضمّ قوات استشارية من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، أمس، لهجوم بطائرتين مسيرتين مفخختين تمّ إحباطه، وتزامن مع الذكرى السنوية لاغتيال القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني ونائب رئيس ميليشيا الحشد العراقي أبو مهدي المهندس في ضربة أمريكية في المطار ذاته.

وأفاد مسؤول في التحالف الدولي لمكافحة الإرهاب في العراق عن تعرّض المجمع في المطار إلى هجوم «بطائرتين مسيرتين مفخختين فجر اليوم. وأضاف أن»منظومة سي رام للدفاع الجوي (الأمريكية) التابعة لمركز الدعم الدبلوماسي في بغداد قامت بإسقاط الطائرتين«، موضحاً أن»الهجوم لم يسفر عن أضرار«.

وأوضح المصدر أن مركز الدعم الدبلوماسي في مطار بغداد التابع للسفارة الأمريكية، عبارة عن مجمّع»يضمّ عدداً قليلاً من قوات التحالف التي لا تقوم بدور قتالي«. وأضاف أن»المركز يضمّ عدداً قليلاً من القوات اللوجستية للتحالف وطاقماً من المتعاقدين والمدنيين. لا أحد هناك يقوم بدور قتالي«.

وأظهرت صور نشرها التحالف بقايا من الطائرتين كتب عليها»عمليات ثأر القادة«. ولم تتبن أي جهة بعد الهجوم. وأشار المصدر الذي فضّل عدم الكشف عن هويته إلى أن»تحقيقاً عراقياً بدأ في الحادثة).

طباعة Email