00
إكسبو 2020 دبي اليوم

السعودية تمنح الجنسية لـ 27 شخصاً جديداً

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشفت تقارير إعلامية عن مجموعة جديدة ممن تم منحهم الجنسية السعودية، في إطار قرار ملكي بتجنيس خبراء وعلماء.

واستوعبت القوائم الأولية للممنوحين الجنسية السعودية، بعد صدور الموافقة الملكية، الخميس الماضي، كل المجالات الحيوية التي من شأنها أن تسهم في إنعاش الوسط المحلي السعودي بإنتاجاتهم وجهودهم في تخصصات مختلفة، وذلك بالإضافة إلى جهودهم النوعية طوال عقود من تاريخهم العلمي والعملي التي أهلتهم لبلوغ درجة علمية مبرزة مهمة.

 وفي جملة جديدة من الأسماء، مُنحت الجنسية السعودية لـ27 اسماً متميزاً، تنوعت جهودهم بين اهتمامات في الفكر الديني والقطاع الطبي والوسط التعليمي والأكاديمي، وفقا للعربية نت.

وشملت القائمة مجموعة من الشخصيات الدينية والأكاديمية التي أسهمت في رفد المكتبات بعدد من الإنتاجات والمؤلفات والبحوث في العلوم الشرعية والتاريخ الإسلامي، وهم:

مصطفى تسيريتش

عضو المجلس الأعلى في رابطة العالم الإسلامي، أحد كبار العلماء المصادقين على وثيقة مكة المكرمة، تولى منصب رئيس العلماء والمفتي العام في البوسنة والهرسك سابقاً. ويتميز بشهرة علمية وفكرية، وحضور مؤثر في مجال الفكر الإسلامي، ويحظى بحفاوة عموم المؤسسات العلمية والدينية والفكرية الإسلامية وغير الإسلامية، بصفته متحدثاً مهماً مؤثراً.

حسين الداودي

يعمل حالياً رئيساً للمجلس الاسكندنافي للعلاقات، عضو المجلس الأعلى في رابطة العالم الإسلامي، ومن المصادقين على وثيقة مكة المكرمة، وهو مهتم ببناء جسور التواصل بين الديانات، ونشر الثقافة الإسلامية المعتدلة، ويتميز بحظوة علمية وفكرية وحضور مؤثر.

محمد نمر السماك

الأمين العام للجنة الإسلامية - المسيحية للحوار، عضو المجلس الأعلى في رابطة العالم الإسلامي، ويُعد من طليعة المفكرين العرب في مجاله، وأحد كبار العلماء المصادقين على وثيقة مكة المكرمة، وهو كاتب متميز وأكاديمي له طروحات سياسية وثقافية ذات صلة تتميز بالموضوعية والعمق، ومؤلفات في مجال الحوار بين الشرق والغرب.

عبدالله صالح عبدالله

من الأكاديميين البارزين من العراق، برع علمياً في الكتابات التاريخية، خاصة تاريخ المملكة، والخليج عموماً.


رضوان نايف السيد

باحث في دراسات الفكر الإسلامي، عضو المجلس الأعلى في رابطة العالم الإسلامي، أحد كبار العلماء المصادقين على وثيقة مكة المكرمة، حائز على جائزة الملك فيصل العالمية في حقل الدراسات الإسلامية، يحظى بحفاوة عالمية في عموم المؤتمرات ذات الصلة بالدراسات والفكر الإسلامي.

محمد الحسيني

أمين عام المجلس الإسلامي العربي في لبنان، أحد علماء المذهب الشيعي من ذوي الحضور الإعلامي المتميز في العالم الإسلامي وخارجه، خاصة في أوروبا، ودعم مشروع اعتدال الطروحات الوسطية، ونبذ الطائفية ومحاولات تسييس الطائفة الشيعية من داخلها لأغراض سياسية وآيديولوجية.

كما منحت الجنسية السعودية لمجموعة من الشخصيات الطبية المتميزة في مجالها، وهم:

عماد محمد تليجة

استشاري أمراض معدية، حاصل على البورد الأميركي في الأمراض المعدية، وعلى شهادة الإدارة والقيادة للأطباء من كنجز فند في بريطانيا، وشهادة الاستشارات الصحية الدولية من جامعة ليفربول، وشهادة التميز في الرعاية الصحية جي أي هيلكير، وعدد من الشهادات الصحية الأخرى، نشر أكثر من 87 بحثاً علمياً، سبق أن تم تصنيفه في الولايات المتحدة الأميركية ضمن الأولوية الأولى، الأجنبي ذو القدرة الاستثنائية في "علوم القلب والأوعية الدموية" عام 2012م. وقد حصل على عدد من الجوائز المحلية في الطب والبحوث الطبية، وهو عضو في أكثر من مجموعة خبراء (مجموعة الخبراء الأميركية لالتهاب الشغاف القلبية المعدي، التشخيص والعلاج المضاد للميكروبات وإدارة المضاعفات، من 2012م حتى الآن)، ورئيس مجموعة خبراء التهاب الشغاف القلبي المعدي، والعبء العالمي للأمراض (من 2007 حتى 2010م).

فاروق عويضة

استشاري جراحة قلب، حاصل على الدكتوراه الأوروبية في جراحة القلب والشرايين، والبورد الأوروبية في جراحة القلب والشرايين. وقد عمل استشارياً لجراحة القلب في مستشفى الحرس الوطني بالرياض (2002 - 2004م)، واستشارياً لجراحة القلب ورئيساً لقسم جراحة القلب في مركز سعود البابطين (2004 - حتى الآن). وقام بإجراء أكثر من 5 آلاف عملية قلب مفتوح، إضافة لأكثر من 20 بحثاً علمياً، خلال فترة عمله مع مركز سعود البابطين.

عماد الدين ناجح عزت كنعان

رئيس قسم الأمراض العصبية بمستشفى الملك فيصل التخصصي، ويُعد أحد أشهر جراحي الأعصاب على مستوى العالم، وهو اسم مشهور في مجاله، رشحته الأكاديمية الكندية بصفته أفضل 16 جراحاً على مستوى العالم، ولديه 115 بحثاً منشوراً، و230 محاضرة علمية. وقد ساهم في 8 كتب علمية، وهو حاصل على البورد الألماني في الأمراض العصبية، ومدير برنامج الأمراض العصبية بجامعة الفيصل، ومدير برنامج الأمراض العصبية الإكلينيكية المتقدمة بالجامعة، وعضو المجلس الاستشاري الطبي بمستشفى الملك فيصل التخصصي، وعضو في كثير من اللجان العلمية في مجاله على مستوى العالم، كالجمعية العالمية للأعصاب. وكُرم لامتيازه في السعودية، ومن دول آسيوية وأوروبية، كما أسس برنامج تدريب في مجاله، ودرب كثيراً من الأطباء السعوديين.

خالد حموي

حاصل على البورد الأمريكي في الباطنة والكلى، نائب المدير للتميز السريري في التجمع الصحي الأول بالشرقية، استشاري الباطنة وزراعة الكلى، حاصل على الزمالة الأميركية للمديرين التنفيذيين في القطاع الصحي، والزمالة الأميركية لأمراض الكلى. عمل استشارياً لزراعة الكلى، ومديراً طبياً لبرنامج زراعة البنكرياس في مستشفى الملك فيصل التخصصي، كما عمل مديراً طبياً لبرنامج زراعة البنكرياس في مستشفى مايو كلينيك في الولايات المتحدة (2008 - 2012)، وتولى منصب مدير مركز زراعة الأعضاء في مستشفى الملك فهد التخصصي في الدمام (2012 - 2018م)، وشغل أيضاً منصب المدير الطبي المشارك في المستشفى (2017 - 2018م)، بالإضافة إلى عمله مديراً طبياً للمستشفى، وساهم في 20 بحثاً علمياً، وفي تأليف عدة كتب مرجعية.

محمد غياث جميل

استشاري عناية مركزة، حاصل على البورد الأميركي في العناية المركزة والأمراض الصدرية واضطرابات النوم، المدير الطبي لوحدة العناية المركزة لزراعة الأعضاء، المدير الطبي لوحدة العناية للاتصال عن بعد، المدير الطبي السابق لوحدة أمراض النوم بمستشفى الملك فيصل التخصصي.

أنشأ أول وحدة عناية مركزة تلفزيونية عن بعد للعناية بالمرضى عن بعد، للتقليل من عناء ومخاطر السفر للمرضى، وأنشأ أول مشروع للتهوية المنزلية للمرضى الذين يعانون من قصور تنفسي مزمن، كما أنشأ ونفذ أول دورة علمية لتجهيز الأطباء بشكل جيد للعناية بالمرضى المتوفين دماغياً، وذلك لزيادة عدد المستفيدين من زراعة الأعضاء. وهو رئيس سابق للمجموعة السعودية لطب النوم، رئيس سابق لقسم أمراض النوم، أستاذ مساعد سريري للطب الباطني بجامعة نورث داكوتا، أستاذ مساعد بجامعة الفيصل، مدير برنامج العناية الطبية عن بعد، مدير وحدة العناية المركزة قسم زراعة الأعضاء والأورام.

وليد خالد رشيد

استشاري أمراض الدم وزراعة الخلايا الجذعية ونخاع العظام في مستشفى الملك فيصل التخصصي، حاصل على البورد الأسترالي، ولديه 32 بحثاً علمياً، عمل في عدد من المستشفيات والمراكز الصحية في نيوزيلاندا وأستراليا لقرابة 8 سنوات، أشرف على معالجة أمراض الدم المختلفة وإجراء زراعة الخلايا الجذعية للمرضى المصابين بمختلف أنواع أمراض الدم. وله إسهامات مهمة شاملة في مجال زراعة الخلايا الجذعية وزراعة نخاع العظم وزراعة الخلايا الجذعية المتشققة من الدم وزراعة الخلايا الجذعية في الحبل السري. ويُعد مجال تخصصه من المجالات النادرة التي يحتاج إليها كثير من المرضى. وقد قام بنشر كثير من الأبحاث العلمية الطبية.

مصطفى عبدالله صالح

طبيب، له 235 ورقة علمية في مجالات علمية عالمية متخصصة، ووصل عدد الاقتباسات لأعماله 7761، ولديه مساهمات بالارتقاء بصحة الطفولة، ومؤهلاته العلمية هي الدكتوراه في الطب من جامعة أوبسلا السويدية 1990م، والدكتوراه من جامعة الخرطوم السودانية 1982.

كما مُنحت الجنسية السعودية لمجموعة من الشخصيات التعليمية، ممن لها إسهامات معتبرة في مجالها:

أنصر مراح

عضو هيئة تدريس، بمرتبة أستاذ في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، متخصص في هندسة المواد وتطبيقاتها وخلائط مزيجات المعادن، أشرف على مركز تعاون بحثي بين الجامعة وجامعة (MIT)، له أكثر من 90 بحثاً منشوراً، و50 بحثاً في مؤتمرات عالمية، وله 11 براءة اختراع مسجلة، و3 أخرى قيد التسجيل، وحاصل على عدة جوائز تميز.

محمد عبدالعزيز مصطفى حبيب

عضو هيئة تدريس بمرتبة أستاذ في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، متخصص في ديناميكا الحرارة والموانع والاحتراق وتآكل أجهزة المصانع، ويشرف على مركز بحوث احتجاز الكربون، له أكثر من 200 بحث منشور، و50 بحثاً في المؤتمرات العالمية، وله 24 براءة اختراع مسجلة، و20 براءة اختراع قيد التسجيل، وحصل على عدة جوائز تميز، ونفذ أكثر من 70 بحثاً تطبيقياً.

بيكر يلباس

عضو هيئة تدريس بمرتبة أستاذ في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، متخصص في علوم هندسة المواد وتطبيقاتها وخلائط المعادن والتصنيع وعلوم الحرارة والموانع والتصميم باستخدام الليزر وتوليد الطاقة، وله أكثر من 13 كتاباً مؤلفاً، وعدد كبير من فصول في كتب، وأكثر من 400 بحث منشور في مجلات محكمة، وله 26 براءة اختراع مسجلة، وحاصل على عدة جوائز تميز.

محمد عبدالكريم عنتر

عضو هيئة تدريس بمرتبة أستاذ في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، متخصص في تقنيات تحلية المياه، نفذ كثيراً من المشاريع البحثية التطبيقية المدعومة، له أكثر من 70 بحثاً منشوراً، و40 بحثاً في مؤتمرات عالمية، وله 8 براءات اختراع مسجلة، و8 براءات أخرى قيد التسجيل، وحاصل على عدة جوائز تميز.

توفيق عبده صالح عوض

عضو هيئة تدريس بمرتبة أستاذ في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، متخصص في مجال الكيمياء، خصوصاً في المواد التصنيعية والمواد الثانوية والبوليميرية المركبة، والمحفزات والتحلل الضوئي، وله أكثر من 340 بحثاً منشوراً، و30 بحثاً في المؤتمرات العالمية، وعدة براءات اختراع مسجلة، ووصل بجودة أبحاثه إلى تصنيفه من ضمن أكثر الباحثين في العالم استشهاداً في البحوث المنشورة في مجال الكيمياء.

علي حسين مقيبيل
عضو هيئة تدريس بمرتبة أستاذ في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، متخصص في مجال تقنية الاتصالات ونفاذ الإشارات وتحليلها والمواصفات والقياسات الهندسية لقنوات الاتصالات، وله أكثر من 40 بحثاً منشوراً، و70 بحثاً في المؤتمرات العالمية، وله عدد من براءات الاختراع المسجلة، وحصل على عدة جوائز.

عز الدين زرقين

عضو هيئة تدريس بمرتبة أستاذ في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، متخصص في مجال تقنية الاتصالات المشوشة ومرشحات ذاتية التعديل وتحليل الإشارات الرقمية والشبكات والذكاء الاصطناعي، وله أكثر من 80 بحثاً منشوراً، و130 بحثاً في المؤتمرات العالمية، وله 18 براءة اختراع مسجلة، وحصل على عدة جوائز، ولديه عدد من المشاريع البحثية التطبيقية.

سمير مكيد

عضو هيئة تدريس بمرتبة أستاذ في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، متخصص في مجال تقنيات التصنيع الحديثة وتصميم الأجهزة والمكائن الدقيقة والمواد الذكية والميكاترونيكس، وله أكثر من 70 بحثاً منشوراً، و100 بحث في المؤتمرات العالمية والمشاركة في تأليف الكتب، وله 20 براءة اختراع مسجلة أو تحت إجراءات التسجيل، وحاصل على عدة جوائز.

أيمن حلمي الملح

عضو هيئة تدريس بمرتبة أستاذ في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، متخصص في هندسة الحاسب الآلي، خاصة في تصميم وتصنيع واختبار الأنظمة الرقمية والدوائر الإلكترونية هائلة التكامل، له أكثر من 40 بحثاً منشوراً في المجلات المحكمة، وأكثر من 50 بحثاً في المؤتمرات العالمية، وله 7 براءات اختراع مسجلة، وهو حاصل على عدة جوائز، إضافة إلى تنفيذ عدد من المشاريع التطبيقية في مجال التخصص.

بسام العلي

عضو هيئة تدريس بمرتبة أستاذ في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، متخصص في مجال الكيمياء، وبالأخص في مجال الكيمياء الصناعية والمحفزات المتجانسة وغير المتجانسة، وله أكثر من 90 بحثاً منشوراً، و15 بحثاً في المؤتمرات العالمية، وله 12 براءة اختراع مسجلة، وحاصل على عدة جوائز.

الهادي محمد عقون

حاصل على الماجستير والدكتوراه في الهندسة الكهربائية من جامعة واشنطن في الولايات المتحدة، ومهندس محترف مسجل في الولايات المتحدة، كما درب عدداً من طلاب الدرجة الجامعية والدراسات العليا في جامعات عدة في الولايات المتحدة الأميركية وخارجها، وقد منح لقب أستاذ كرسي ونائب رئيس ورئيس جامعة. كما تم منحه جائزة شركة «بوينغ» للتميز، ومنح جائزة IEEE لمرتبة أستاذ Professor of the Year Award، وسُمي مخترعاً ضمن المخترعين في براءة الاختراع الرئيسية المخصصة لشركة «بوينغ». ونشر كثيراً من الأوراق في مجلة IEEE وغيرها من المجلات والمؤتمرات، ولديه اهتمامات بحثية لأنظمة القوى وشبكات الاستشعار اللاسلكية والتمثيل العلمي المرئي والحوسبة العصبية، وألف كتاباً في شبكات الاستشعار، وأنتج 36 بحثاً علمياً مميزاً في مجلات عالمية، و37 بحثاً علمياً في مؤتمرات دولية، و9 أبحاث في التعليم الجامعي.

صلاح الدين محمود أحمد الكتاتني

عضو هيئة تدريس بمرتبة أستاذ في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، متخصص في هندسة البترول، وبالأخص في آبار النفط والطرق المثلى في حفرها وزيادة إنتاجيتها وتنظيفها واستخدام الذكاء الصناعي في ذلك. له أكثر من 77 بحثاً منشوراً، وأكثر من 100 بحث في المؤتمرات العالمية، وله أكثر من 23 براءة اختراع مسجلة أو معلنة، و13 أخرى قيد التسجيل، و3 براءات اختراع تم تسجيلها، وحاصل على عدة جوائز.

محمد أحمد نصر الدين محمود

عضو هيئة تدريس بمرتبة أستاذ في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، متخصص في هندسة البترول، وبالأخص في زيادة إنتاجية وكفاءة حقول النفط والغاز، له أكثر من 130 بحثاً منشوراً، و170 بحثاً في المؤتمرات العالمية، وله أكثر من 60 براءة اختراع مُسجلة أو معلنة، و25 أخرى قيد التسجيل، وحاصل على عدة جوائز.

موسى قاري سيد

من مواليد المملكة، حصل على بكالوريوس طب نووي من جامعة (انكارنيت ورد)، وماجستير كيمياء إشعاعية من جامعة (أيوا)، ودكتوراه في العلوم الإشعاعية من كلية طب (أوهايو بتوليدو)، ودكتوراه في إدارة التعليم العالي من جامعة بنسلفينيا، ويعمل الآن بروفسوراً في العلوم الصحية في جامعة كاليفورينا، وسبق أن شغل منصب عميد كليات التخصصات الأربعة في الجامعة نفسها. وتشمل خبرته الإدارية في التعليم العالي الأميركي منصب مدير برامج التخصصات الصحية بجامعة (فندلي)، ومديراً لمعهد الطب النووي بالجامعة نفسها لمدة 8 سنوات، وشغل رئيس قسم الأشعة التشخيصية بجامعة (توماس جيفيرسون) في أميركا، وهي من أرقى الجامعات الطبية خلال الفترة 1998 إلى 2002م.

وشغل منصب عميد كلية الطب في جامعة (كاليفورينا UCLA)، وعمل أستاذاً مساعداً واستشارياً للأشعة التشخيصية والطب النووي. كما شغل منصب المدير الأكاديمي لجامعة فيلاديلفيا للعلوم التي تعد من أرقى الجامعات الأميركية في العلوم الصحية. وعمل مع مستشفى الملك فيصل التخصصي في الرياض، حيث شغل وظيفة رئيس شعبة الجرعات الإشعاعية، وحصل على اعتمادها من المنظمة العالمية للطاقة الذرية. كما شغل منصب رئيس وحدة التصوير الجزئي والوظيفي التشخيصي واستشاري أول من عام 2008 إلى 2014م في التخصص. وله بحوث علمية مبتكرة كثيرة في تجهيز صبغات تشخيصية للرنين المغناطيسي لسرطان الثدي المنتشر للكبد، وقد بلغ التمويل البحثي الذي حصل عليه أكثر من 6 ملايين دولار أميركي، معظمها من الهيئة الوطنية الصحية الأمريكية.

وحصل على شهادة فولبرايت الأمريكية لكبار العلماء التي تُعد جائزة نوبل الصغيرة، ووشاح أفضل بروفسور من كلية الطب تشارلز دور بلوس أنجليس، ووشاح (القسيمة كيلي) للخدمات الإنسانية من جامعة انكارنيت ورد سان أنتونيو، أميركا. كما تم انتخابه لرئاسة البورد الأميركي لعلوم الطب النووي، ويُعد أول شخص من الشرق الأوسط يشغل المنصب، وعمل كذلك رئيساً لمجلس تجهيزات الطب النووي الأميركي، وجمعية الوقاية الإشعاعية الطبية الأميركية، وعمل مستشاراً لجامعات في ألمانيا وماليزيا واليابان والسعودية والكويت، وقد دعي بصفة متحدث أو رئيس لمجالس علمية في أكثر من 187 مؤتمراً علمياً.

طباعة Email