العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    سلطان عُمان في السعودية.. محطة مهمة لتوطيد العلاقات بين البلدين

    عشية الزيارة المرتقبة، لجلالة السلطان هيثم بن طارق سلطان عمان إلى السعودية حيث يلتقي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، كشف وزير الخارجية العُماني بدر بن حمد بن حمود البوسعيدي، أن القمة المرتقبة ستشهد إطلاق مجلس تنسيق بين البلدين، وتكثيفاً للتعاون في المجالات والملفات كافة.

    وشدد وزير الخارجية العُماني على تعاون بلاده مع المملكة في العديد من الملفات، مضيفاً إن الجانبين ينسقان بشكل مكثف في كثير من القضايا الإقليمية، وفي مقدمتها القضية اليمنية. كما أكد دعم بلاده لمبادرة السعودية وقف إطلاق النار في اليمن، واتفاق الرياض، وكذلك جهود المبعوث الدولي والمبعوث الأميركي.

    وفي هذا الصدد، نفى البوسعيدي وجود مبادرة عُمانية لحل الأزمة اليمنية، وهي الأنباء التي شاعت بقيام وفد عُماني بزيارة إلى صنعاء الشهر الماضي، وقال «لا توجد مبادرة عُمانية وإنما مساعٍ للتوفيق بين جميع الأطراف».

    الجامعة العربية

    كما نفى قيام بلاده بمبادرة لتنظيم حوار إقليمي مع طهران. وأوضح قائلاً: «لا نقود أي جهد من هذا القبيل. أي حوار إقليمي يجب أن ينبع من دول المنطقة ذاتها». وعلى صعيد الملف السوري، أكد وزير الخارجية دعم بلاده لعودة سوريا إلى الجامعة العربية. كما تعد المملكة شريكاً استراتيجياً في عدد من المشاريع الاقتصادية في السلطنة، ومنها تطوير مدينة خزائن الاقتصادية، وفي قطاع الطاقة من خلال محطة الكهرباء المستقلة «صلالة 2».

    وأكد الأمين العام لهيئة تنمية الصادرات السعودية فيصل بن سعد البداح أهمية زيارة السلطان هيثم بن طارق سلطان عُمان إلى السعودية، لاستعراض العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين وسبل تعزيزها في المجالات كافة بما يخدم تطلعاتهما، مضيفاً «الزيارة من أهم الفرص لتوطيد العلاقات بين البلدين على مختلف الصُّعُد السياسية والاقتصادية والتجارية على وجه التحديد».

    وتضاعف حجم التبادل التجاري بين السعودية وسلطنة عُمان، في السنوات العشر الأخيرة ليصل إلى نحو 9 مليارات ريال في عام 2017، بعد أن كان لا يتجاوز 4.4 مليارات ريال في عام 2008، وهو ما رفع حجم التبادل التجاري بين البلدين إلى نحو 86 مليار ريال في السنوات الـ10 الأخيرة (2008-2017) بمعدل نمو 105%، أي بمتوسط نمو سنوي 10.5%، وفقاً لبيانات الهيئة العامة للإحصاء.

    تبادل تجاري

    في حين بلغ إجمالي حجم التبادل التجاري بين البلدين نحو 2.152 مليار ريال سعودي بالربع الأول لعام 2021، كما بلغ في عام 2020 نحو 3.36 مليارات دولار، تشمل الحديد والصلب ومنتجات كيميائية عضوية، فيما بلغت قيمة الصادرات السعودية غير النفطية إلى سلطنة عُمان 1.16 مليار دولار، تشمل منتجات معدنية ومصنوعات من الحديد والصلب والأغذية.

    طباعة Email