تنفيذاً لتوجيهات محمد بن زايد

الإمارات تفتتح 4 مستشفيات في حضرموت

افتتحت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، أمس، المرحلة الأولى من مشروع بناء وإعادة تأهيل وصيانة 8 مؤسسات طبية في محافظة حضرموت، لتعزيز قدرات القطاع الصحي في اليمن، وتضمنت المرحلة الأولى افتتاح 4 مستشفيات بالمحافظة بطاقة استيعابية تصل إلى 273 سريراً وتزويدها بالأجهزة والمعدات الطبية اللازمة.

وذلك برعاية الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي. وتأتي هذه المشاريع الحيوية تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، رئيس هيئة الهلال الأحمر.

وبحضور رسمي كبير، قام رئيس الوزراء اليمني د. معين عبد الملك ومحافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني، ووفد الهيئة، وعدد من المسؤولين اليمنيين.. بافتتاح هذه المستشفيات التي من ضمنها مستشفيان جديدان، إلى جانب إعادة تأهيل واستكمال بناء باقي المستشفيات وتزويدها بالمعدات الطبية والتجهيزات اللازمة لتعزيز جهودها للتصدي لجائحة «كوفيد 19»، في أربع مديريات بساحل حضرموت وهي مستشفيات غيل باوزير، الديس الشرقية، والريدة الشرقية، وقصيعر.

ترحيب يمني

وخلال مراسم الافتتاح ألقى رئيس الوزراء اليمني، كلمة نقل في مستهلها تحيات وتهاني الرئيس اليمني، مرحباً بالوفد الإماراتي الشقيق، مؤكداً أهمية المناسبة ومردودها الإيجابي على اليمنيين في محافظة حضرموت، مشيداً بالدور الكبير التي تقدمه الإمارات في عدد من المحافظات المحررة ومن ضمنها محافظة حضرموت واهتمامها بالجانب الصحي ومختلف القطاعات الخدمية بالمحافظة.

وعبّر رئيس الوزراء عن تقدير وامتنان الحكومة اليمنية للدعم المتواصل الذي يقدمه الأشقاء في الإمارات وذراعها الإنسانية في اليمن «الهلال الأحمر الإماراتي» في المجالات الخدمية والتنموية والإغاثية، وهو ما يعبّر عن عمق علاقات الإخاء والتعاون بين البلدين والشعبين الشقيقين.

وفي تصريح له بهذه المناسبة، أكد د. محمد عتيق الفلاحي، الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر، أن الإمارات تضطلع بدور محوري في تأهيل القطاع الصحي في اليمن بفضل مبادرات ودعم القيادة الرشيدة، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان.

مشيراً إلى أن سموه يتابع عن قرب مبادرات الهيئة على الساحة اليمنية، ويوجه سموه دائماً بتقديم أفضل الخدمات في جميع المجالات للشعب اليمني والوقوف بجانبه في ظروفه الراهنة.

وقال إن الدولة تمكنت من تعزيز استجابتها الإنسانية تجاه الأوضاع في اليمن وتحسين الظروف الصحية للأشقاء هناك من خلال دعم وتطوير القطاع الصحي في عدد من المحافظات اليمنية وتوفير الدعم المباشر والرعاية اللازمة لهذا القطاع الحيوي.

جهود إنسانية

وأكد أن هيئة الهلال الأحمر الإماراتي تواصل جهودها الإنسانية والتنموية من خلال تقديم المزيد من المساعدات لدعم استقرار المتأثرين من الأحداث في اليمن، ومساعدتهم على استعادة نشاطهم وحيويتهم. وقال الفلاحي إن مشروع تطوير القطاع الطبي في محافظة حضرموت ما هو إلا حلقة في سلسلة المشاريع التنموية الرائدة التي تنفذها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي على الساحة اليمنية.

مشيراً إلى أن الهيئة تدرك حجم التحديات التي يواجهها القطاع الصحي في اليمن بسبب الظروف الراهنة هناك، لذلك تعددت مبادراتها في هذا الصدد وأحدثت فرقاً في جهود الرعاية الطبية الموجهة لليمنيين. من جانبه، أعرب محافظ حضرموت اللواء الركن فرج سالمين البحسني، عن سعادته بافتتاح هذه المؤسسات الحيوية لدعم القطاع الصحي في المحافظة.

مؤكداً أن أهمية هذه المشاريع تأتي من كونها تخدم شرائح كبيرة في حضرموت ضمن مشاريع إنسانية وتنموية أخرى ينفذها الهلال الأحمر الإماراتي في اليمن. وتقدم محافظ حضرموت بخالص الشكر والتقدير للإمارات قيادة وشعباً، على مواقفها الأخوية الداعمة لليمن في ظروفه الراهنة، وقال «إن هذه المستشفيات ستوفر عناية صحية أكبر لأهالي المحافظة والاستعداد للاستجابة لأي زيادة أخرى في أعداد المصابين والمرضى».

عمل دؤوب

وتأتي هذه المستشفيات استكمالاً للمساعدات التي تقدمها الإمارات في إطار عملها الدؤوب لتعزيز جهود الدول في مكافحة جائحة «كوفيد 19»، ودعم القطاع الصحي بالمحافظة ضمن تجهيز وبناء عدد 8 مشاريع صحية بمحافظة حضرموت، يستفيد منه حوالي 3 ملايين نسمة بالمحافظات الشرقية باليمن «حضرموت، المهرة، شبوة، سقطرى» .

ومنها تأهيل وصيانة مركز بنك الدم بمستشفى ابن سيناء، الذي يقدم خدماته لأبناء المحافظات اليمنية الأربع كونه المركز الوحيد في حضرموت المتخصص في توفير كافة فصائل الدم لكافة محافظات الإقليم، إلى جانب تأهيل وصيانة مستشفى الشحر العام، وبناء وترميم مستشفى غيل باوزير، وبناء وتأهيل مستشفى الريدة الشرقية ومركز قصيعر الصحي بمديرية الريدة وقصيعر تنفيذ مشروع تأهيل وصيانة مستشفى الديس الشرقية بمحافظة حضرموت، إلى جانب مشروع استكمال بناء وتشطيب مستشفى المكلا للأمومة والطفولة في منطقة أربعين شقة بمديرية المكلا بسعة سريرية تصل إلى 400 سرير، وصيانتها وتزويدها بالمعدات والتجهيزات الطبية، بالإضافة إلى دعم وتوفير الأدوية للمستشفيات والمراكز الصحية.

طباعة Email