السعودية تدعو إيران إلى الجدية في المفاوضات النووية وتفادي التصعيد

دعت المملكة العربية السعودية، إيران إلى الانخراط في المفاوضات النووية ‏الجارية ‏بجدية، وتفادي التصعيد، وعدم تعريض أمن المنطقة واستقرارها إلى ‏المزيد من التوتر.

جاء ذلك في كلمة المملكة أمام مجلس الأمن الدولي، في جلسته المنعقدة، ‏أول من أمس، عبر الاتصال المرئي، والتي ألقاها مندوب المملكة الدائم لدى ‏الأمم المتحدة السفير عبدالله بن يحيى المعلمي.‏

وأكدت السعودية، ضرورة توصل المجتمع الدولي لاتفاق ‏بمحددات أقوى وأطول مع تنفيذ ‏إجراءات الرصد والمراقبة لمنع إيران من ‏الحصول على السلاح النووي وتطوير ‏القدرات اللازمة لذلك، مشيرة إلى قلق دول المنطقة العميق من الخطوات ‏التصعيدية التي تتخذها إيران ‏لزعزعة الأمن والاستقرار الإقليمي، ومن ضمنها برنامجها ‏النووي.

إلى ذلك، حذّر الجنرال كينيث ماكينزي، قائد القيادة المركزية الأمريكية، من استمرار إيران في تهديد مضيقي هرمز وباب المندب من خلال زرع الألغام واستخدام الحوثيين، ما يشكل خطراً على الاقتصاد العالمي.

وأضاف الجنرال ماكينزي، في مؤتمر صحافي في وزارة الدفاع الأمريكية «بنتاغون»:

«هناك قلق كبير حول قضية الألغام في مضيق هرمز وتدخلات إيران في تلك المنطقة أمام الولايات المتحدة، المنطقة كبيرة وإيران تستطيع زرع آلاف الألغام البحرية، وهناك أيضاً مضيق باب المندب في البحر الأحمر الذي ربما يشكل تهديداً آخر من خلال استخدام الحوثيين، إغلاق مضيق هرمز سيؤثّر بشكل كبير في الاقتصاد العالمي، ونحن نعمل معاً مع البريطانيين لإيجاد الحلول المناسبة».

 
طباعة Email