لمسة إنسانية إماراتية تسعد أهالي سقطرى قبيل الشهر الفضيل

بفرحة كبيرة استقبل سكان الساحل الغربي والجنوبي في أرخبيل سقطرى قوافل مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، المحملة بمادة الغاز المنزلي، حيث رفدت الساحل الجنوبي بكميات كبيرة من أسطوانة الغاز المنزلي. هذه الجهود من مؤسسة خليفة الإنسانية التي تأتي في إطار مساعي التخفيف من معاناة السكان قبل دخول شهر رمضان الكريم، حيث قامت الفرق الميدانية للمؤسسة بتوزيع هذه الكميات للسكان الذين عبروا عن جزيل شكرهم وامتنانهم للإمارات التي خصصت لسقطرى كل الدعم وبمختلف المجالات.

 

ومنذ سنوات تواصل الأذرع الإنسانية لدولة الإمارات الأعمال الخيرية والخدمية والتنموية في الأرخبيل محققة نقلة نوعية في خريطة العمل الإنساني، وفق احتياجات السكان، في شتى المجالات، وأرسلت كثيراً من المساعدات ضمن الجسر الإغاثي الذي تبنته لمصلحة التخفيف من معاناة أهالي الجزيرة.

وقدمت الإمارات جهوداً كبيرة في أرخبيل سقطرى للقضاء على وباء كورونا وجعل الجزيرة خالية من الملاريا، فنفذت إجراءات احترازية عبر الفرق الطبية في مستشفى الشيخ خليفة، كما نفذت حملات رش ضبابي في شوارع مدن سقطرى ومناطقها المختلفة، وقدمت أجهزة حديثة للمطار ونصائح توعوية ومحاضرات مختلفة لتوعية الإنسان السقطري، فسخرت كل جهودها لمجابهة الفيروس بالجزيرة كما حرصت الإمارات رغم كل الظروف على مد يد العون لدول العالم.

طباعة Email