التحالف يحبط هجوماً بزورقين مفخخين من مدينة الحديدة

الإمارات: استمرار هجمات الحوثي يعكس التحدي السافر للمجتمع الدولي

المالكي يشرح خروقات الحوثيين | أرشيفية

أعربت دولة الإمارات، عن إدانتها واستنكارها الشديدين لمحاولات ميليشيا الحوثي الإرهابية، المدعومة من إيران، استهداف المدنيين والأعيان المدنية بطريقة ممنهجة ومتعمدة في المنطقة الجنوبية بالمملكة العربية السعودية الشقيقة، من خلال طائرتين مفخختين، اعترضتهما قوات التحالف.

وأكدت دولة الإمارات - في بيان صادر عن وزارة الخارجية والتعاون الدولي - أن استمرار هذه الهجمات الإرهابية لجماعة الحوثي، يعكس تحديها السافر للمجتمع الدولي، واستخفافها بجميع القوانين والأعراف الدولية.

تصعيد خطير

وحثت الوزارة، المجتمع الدولي، على أن يتخذ موقفاً فورياً وحاسماً، لوقف هذه الأعمال المتكررة، التي تستهدف المنشآت الحيوية والمدنية وأمن المملكة، وإمدادات الطاقة واستقرار الاقتصاد العالميين، مؤكدة أن استمرار هذه الهجمات في الآونة الأخيرة، يعد تصعيداً خطيراً، ودليلاً جديداً على سعي هذه الميليشيا إلى تقويض الأمن والاستقرار في المنطقة.

وجددت الوزارة، تضامن دولة الإمارات الكامل مع المملكة، إزاء هذه الهجمات الإرهابية، والوقوف معها في صف واحد، ضد كل تهديد يطال أمنها واستقرارها، ودعمها في كل ما تتخذه من إجراءات، لحفظ أمنها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها.

وأكد البيان أن أمن الإمارات العربية المتحدة، وأمن المملكة العربية السعودية، كل لا يتجزأ، وأن أي تهديد أو خطر يواجه المملكة، تعتبره الدولة تهديداً لمنظومة الأمن والاستقرار فيها.

تدمير زورقين

في الأثناء، أعلن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، عن تدمير زورقين مفخخين، يتبعان للحوثيين، قبل تنفيذ عملية هجوم وشيك من مدينة الحديدة على الساحل الغربي لليمن.

وقال التحالف إن ذلك جاء «قبل تنفيذ عملية هجوم وشيك من الحديدة»، متهماً الحوثيين بأنهم «يتخذون اتفاق ستوكهولم مظلة لإطلاق الهجمات العدائية من محافظة الحديدة»، ويستمرون في «تهديد طرق الملاحة البحرية والتجارة العالمية».

يأتي ذلك، بعد ساعات من إعلان التحالف اعتراض وتدمير طائرتين دون طيار مفخختين، أطلقتا تجاه المنطقة الجنوبية في السعودية، مشيراً إلى استمرار محاولات الميليشيا العدائية، استهداف المدنيين والأعيان المدنية. وأضاف التحالف أنه يتخذ الإجراءات العملياتية اللازمة، بما يتوافق مع القانون الدولي.

وأدان الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، بشدة، استمرار ميليشيا الحوثي الإرهابية في استهداف المدنيين والأعيان المدنية في المملكة العربية السعودية، والتي تمكنت قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، من اعتراض وتدمير ثلاث طائرات مسيرة مفخخة، قبل الوصول إلى أهدافها.

وجدد موقف وتضامن منظمة التعاون الإسلامي مع المملكة، في تصديها للجرائم الإرهابية التي ترتكبها ميليشيا الحوثي الإرهابية، مؤكداً تأييده لكل التدابير والإجراءات التي تتخذها المملكة، في سبيل الحفاظ على أمنها واستقرارها، وسلامة المواطنين والمقيمين على أراضيها.

طباعة Email