قافلة مساعدات إماراتية تغيث عائلات سقطرى

واصلت مؤسسة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية بالتعاون مع هيئة الهلال الأحمر الإماراتي بتسيير قافلة مساعدات لمختلف مناطق محافظة أرخبيل سقطرى، بهدف التخفيف من معاناتهم والوقوف إلى جانبهم في أحلك الظروف الصعبة والعصيبة واستفادت 390 أسرة من تلك المساعدات في مركز 30 نوفمبر شرقي سقطرى.

وذكر عضو لجنة التنمية بمؤسسة الشيخ خليفة الإنسانية الأستاذ علي فيصل البسيري، أنه شارك مع فريق مؤسسة «خليفة الإنسانية» في توزيع المساعدات على المركز التابع للعاصمة حديبوه بمساعدات إنسانية، وقدم الشكر والتقدير للإمارات على اهتمامها بسقطرى وسكانها.

من جهته عبر محمد عامر كريمهم عن شكره وامتنانه للهلال الأحمر الإماراتي ولمؤسسة خليفة الإنسانية على المساعدات الإنسانية والعطاء الذي تقدمه على الدوام، قائلاً: «نحن سعداء وممتنين لذلك البلد الخير والإنسانية والوفاء والسند والعون بعد الله فهم اليوم غمرونا بخيرهم ونبلهم المشهود».

وفي منطقة شوعب أشاد الدكتور سعد علي باحقيبة «معرف المنطقة» بالجهود التي تبذلها مؤسسة خليفة الإنسانية، مشيراً إلى أن المؤسسة يعود لها الفضل في تخفيف المعاناة عن الأهالي من خلال دعمها الإنساني الذي أوجد مشاريع خدمية يلمسها سكان سقطرى على أرض الواقع الملموس ومنها مركز زايد الصحي الذي يقدم خدمات صحية أولية، وأسهمت مؤسسة خليفة بدور ريادي في حل مشكلة أزمة المياه في المنطقة.


إسهامات كبيرة

ومن جانبه قال عمر عبدالله دعفن مدير مدرسة منطقة شوعب، إن مؤسسة خليفة تبذل جهوداً كبيرة لتحسين مستوى التعليم في الأرخبيل ومنطقة شوعب بشكل خاص، إذ إن المؤسسة لها إسهامات كبيرة في هذا الجانب بالإضافة إلى العديد من الأدوار الإنسانية التي تلعبها، شاكراً فرق مؤسسة خليفة على كل ما من شأنه يساعد في تحسين الأوضاع المعيشية لأهالي شوعب.

بدوره أكد أحمد مسداد سعد أن السكان التمسوا الحضور الإنساني الإماراتي الداعم للتعليم والصحة والمياه التي كان توفيرها حلماً وأصبح واقعاً يسعد به الأهالي، وتقدم بخالص الشكر والتقدير والامتنان لدولة الإمارات حكومة وشعباً عرفاناً بما قدموه للأرخبيل عامة ومنطقة شوعب بشكل خاص.

طباعة Email