الإمارات: الاعتداءات الحوثية تستهدف إمدادات وأمن الطاقة

دانت الإمارات واستنكرت بشدة محاولات ميليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران استهداف ساحات الخزانات البترولية في ميناء رأس تنورة، ومرافق شركة أرامكو السعودية بالظهران، من خلال طائرة مفخخة وصاروخ باليستي، اعترضتهما قوات التحالف.

وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في بيان أن هذا الاعتداء الجبان يستهدف إمدادات وأمن الطاقة، والذي يعكس تحدي جماعة الحوثي للمجتمع الدولي، واستخفافها بجميع القوانين والأعراف الدولية.

وحضت الوزارة المجتمع الدولي على أن يتخذ موقفاً فورياً وحاسماً لوقف هذه الأعمال المتكررة التي تستهدف المنشآت الحيوية والمدنية وأمن واستقرار المملكة العربية السعودية الشقيقة، مؤكدة أن استمرار هذه الهجمات يعد تصعيداً خطيراً، ودليلاً جديداً على سعي هذه الميليشيا إلى تقويض الأمن في المنطقة.

وجددت تضامن الدولة الكامل مع المملكة إزاء هذه الهجمات الإرهابية، والوقوف معها في صف واحد ضد كل تهديد يطال أمنها واستقرارها، ودعمها في كل ما تتخذه من إجراءات لحفظ أمنها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها.

وأكد البيان أن أمن الإمارات وأمن السعودية كل لا يتجزأ وأن أي تهديد أو خطر يواجه المملكة تعتبره الدولة تهديداً لمنظومة الأمن والاستقرار فيها.

كما أدان دان مجلس التعاون الخليجي محاولة الاعتداء التي استهدفت إحدى ساحات الخزانات البترولية في ميناء رأس تنورة ومرافق شركة أرامكو، وأكد أمين عام المجلس د.نايف الحجرف أن هذه الاعتداءات الإرهابية «لا تستهدف أمن السعودية ومقدراتها الاقتصادية فقط، وإنما تستهدف عصب الاقتصاد العالمي والإمدادات البترولية ».

اضرار بالأمن

وفي السياق ذاته، اعتبرت الكويت استمرار هذه الجرائم الإرهابية تصعيداً خطيراً وتقويضاً لاستقرار المنطقة مؤكدة وقوفها التام مع السعودية وتأييدها لما تتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنها.

وأدانت البحرين استهداف أحد خزانات ميناء رأس تنورة وشركة أرامكو في الظهران، واعتبرتها انتهاكا للقوانين الدولية

من جهتها،نددت الأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب بشدة الأعمال العدائية المتكررة التي تقوم بها ميليشيا الحوثي الإرهابية واستهدافها المتواصل للمدنيين والمنشآت المدنية في المملكة العربية السعودية، ما يرقى إلى جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

دولياً، أكدت الولايات المتحدة، أنها ستدعم السعودية في الدفاع عن أراضيها.

وقال البيت الأبيض: إن هجمات الحوثيين خطيرة وغير مقبولة وتعرض المدنيين للخطر.

وفي السياق، قال الناطق باسم وزارة الدفاع (البنتاغون)، إن الشرق الأوسط سيبقى جزءاً من المصلحة الحيوية للولايات المتحدة، وستحتفظ واشنطن بقوة معتبرة في المنطقة.من جهتها، قالت السفارة الأمريكية في الرياض عبر «تويتر»: «ندين الهجمات الحوثية الأخيرة على المملكة . تُظهر اعتداءات الحوثيين الشنيعة على المدنيين والبنية التحتية عدم احترامهم للحياة البشرية وعدم اهتمامهم بمسار السلام». كما دان الناطق باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك،الهجمات التي تشنها ميليشيا الحوثي على السعودية.

طباعة Email