سفير الإمارات في بكين: ما حققته الصين خلال 2020 يدعو للإعجاب

حضر علي عبيد علي الظاهري، سفير الدولة لدى جمهورية الصين الشعبية، اليوم، الجلسة الافتتاحية للدورة الرابعة للمجلس الوطني الـ13 لنواب الشعب الصيني التي تأتي بعد يوم واحد من انطلاق الدورة الرابعة للمجلس الوطني الـ13 للمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني، واللتين يشار إليهما اختصارا باسم الدورتين السنويتين.

ولفت السفير الظاهري، في مقال رأي أوردته وكالة أنباء الصين الجديدة "شينخوا"، إلى أنها المرة الرابعة التي يحضر فيها هذا العرس السياسي السنوي المهم الذي يسهم بشكل محوري في دفع عجلة التنمية في الصين، وتعزيز أواصر تعاونها مع بقية دول العالم، علاوة على إتاحته الفرصة للاطلاع على الإنجازات المهمة التي يحققها الشعب الصيني عاما بعد عام.

وأشار إلى أن رئيس مجلس الدولة الصيني لي كه تشيانغ استعرض خلال الجلسة الافتتاحية إنجازات العام الماضي وأهداف بلاده خلال السنة الجديدة، والتي من أهمها ما حققته الصين من نمو في الناتج المحلي الإجمالي الذي وصل إلى 2.3 في المائة في عام 2020، وهدفها بتجاوز الـ6% خلال عام 2021، الأمر الذي يدعو للإعجاب خاصة لارتباطه بعام مليء بالتحديات غير المسبوقة.

وقال: "بينما سلط تقرير عمل الحكومة الضوء على مبادرات البلاد لقيادة مسار الانتعاش الاقتصادي بعد الوباء، فإنني اعتقد أن الصين جديرة وقادرة على ذلك باعتبارها الاقتصاد الوحيد الذي حقق نمواً خلال الجائحة، فضلاً عن تصميمها لدفع الإصلاح والانفتاح قدماً".

وأضاف: أن مقترحات الحكومة الصينية بشأن "مرحلة التنمية الجديدة، وفلسفة التنمية الجديدة ونمط التنمية الجديد"، تطلق العنان لإمكانيات جديدة للصناعات المحلية والدولية، فضلاً عن أن المبادرة الرامية لتحقيق الاكتفاء التكنولوجي والاستراتيجية الهادفة لتحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2060 وغيرهما، تمثل جميعها مبادرات رئيسية مفيدة ومهمة لشركاء الصين العالميين".

واختتم السفير بالقول: "إنني أتطلع بتفاؤل وحماس كبيرين لمخرجات الدورتين السنويتين لهذا العام، لمعرفة أي من إجراءات السياسة الصينية سيكون له دور في تعزيز علاقة الشراكة الاستراتيجية الشاملة والخاصة التي تجمع بين دولة الإمارات وجمهورية الصين الشعبية".

طباعة Email