الإمارات: الهجمات الحوثية تصعيد خطير وتقويض لأمن المنطقة

أعربت الإمارات عن إدانتها واستنكارها الشديدين لمحاولات ميليشيا الحوثي الإيرانية، استهداف المدنيين والأعيان المدنية بطريقة ممنهجة ومتعمدة بمدينة جازان في المملكة العربية السعودية، من خلال صاروخ باليستي، اعترضته قوات التحالف.

وأكدت الإمارات - في بيان صادر عن وزارة الخارجية والتعاون الدولي - أن استمرار ومواصلة هذه الهجمات في الآونة الأخيرة يعد تصعيداً خطيراً ودليلاً جديداً على سعي هذه الميليشيا إلى تقويض الأمن والاستقرار في المنطقة.


وجددت الوزارة تضامن الإمارات الكامل مع المملكة إزاء هذه الهجمات الإرهابية، والوقوف معها في صف واحد ضد كل تهديد يطال أمنها واستقرارها، ودعمها في كل ما تتخذه من إجراءات لحفظ أمنها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها.


وأكد البيان أن أمن الإمارات وأمن السعودية كل لا يتجزأ وأن أي تهديد أو خطر يواجه المملكة تعتبره الدولة تهديداً لمنظومة الأمن والاستقرار فيها.


وكان  الناطق الرسمي باسم قوات التحالف «تحالف دعم الشرعية في اليمن» العميد الركن تركي المالكي،أعلن أن قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تمكنت صباح أمس من اعتراض وتدمير صاروخ بالستي أطلقته ميليشيا الحوثي تجاه جازان محاولة استهداف المدنيين والأعيان المدنية بطريقة ممنهجة ومتعمدة.كما أكد أن قوات التحالف المشتركة، تمكنت من اعتراض وتدمير طائرة بدون طيار «مفخخة»، أطلقتها ميليشيا الحوثي بطريقة ممنهجة ومتعمدة، لاستهداف المدنيين والأعيان المدنية في مدينة خميس مشيط.


وقال المالكي - في تصريح بثته وكالة الأنباء السعودية «واس» - إن الميليشيا الحوثية الإرهابية تتعمد التصعيد العدائي والإرهابي لاستهداف المدنيين والأعيان المدنية بطريقة ممنهجة ومتعمدة باستخدام الصواريخ البالستية، وأن هذه الأعمال تمثل جرائم حرب.


وأكد المالكي أن قيادة القوات المشتركة للتحالف تتخذ وتنفذ كافة الإجراءات الضرورية لحماية المدنيين والأعيان المدنية، وبما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.

طباعة Email