عبد الله بن زايد ووزير خارجية شمال مقدونيا يتبادلان مذكرة تفاهم

استقبل سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، بويار عثماني، وزير خارجية جمهورية شمال مقدونيا.

وجرى خلال اللقاء - الذي عُقد في الديوان العام للوزارة بأبوظبي - بحث العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات وجمهورية شمال مقدونيا، والسبل الكفيلة بتعزيز التعاون المشترك في العديد من المجالات، ومنها الاقتصادية والتجارية والاستثمارية.

كما تبادل الجانبان وجهات النظر تجاه القضايا ذات الاهتمام المشترك، وبحثا جهود البلدين في مواجهة تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، وأهمية تعزيز التعاون الدولي، من أجل ضمان وصول لقاح ضد المرض إلى الدول كافة.

وأكد سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وبويار عثماني أهمية تعزيز العمل المشترك في إطار المنظمات الدولية.

ورحب سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان بزيارة بويار عثماني، مؤكداً حرص دولة الإمارات على تعزيز التعاون المشترك مع جمهورية شمال مقدونيا في العديد من المجالات.

من جانبه، أعرب بويار عثماني عن تطلع بلاده إلى تعزيز العلاقات الثنائية والتعاون المشترك مع دولة الإمارات في المجالات كافة، مشيداً بالدعم الذي قدمته دولة الإمارات لجمهورية شمال مقدونيا لمساعدتها على تجاوز تداعيات جائحة كوفيد 19.

وعقب اللقاء، تبادل سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، وبويار عثماني، وزير خارجية جمهورية شمال مقدونيا، مذكرة تفاهم بشأن المشاورات السياسية واتفاقية بشأن حماية وتشجيع الاستثمار بين البلدين.

حضر اللقاء محمد سيف الشحي، مدير إدارة الشؤون الأوروبية في وزارة الخارجية والتعاون الدولي، وعبد القادر ميميدي، سفير جمهورية شمال مقدونيا لدى الدولة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات