وزير الخارجية السعودي: قمة العلا طوت صفحة الماضي

أكد وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان أن القمة الخليجية التي ترأَسها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان نيابة عن خادم الحرمين الشريفين، طوت صفحة الماضي، وأكدت على توطيد العلاقات واحترام مبادئ الجوار.

وقال الأمير فيصل بن فرحان، في مؤتمر صحفي مشترك مع أمين عام مجلس التعاون الخليجي إن القمة الخليجية الـ 41 اكتسبت أهمية بالغة، كونها أعلت المصالح العليا لمنظومة مجلس التعاون الخليجي والأمن القومي العربي، مضيفا أنها بذلك ترسل رسالة إلى العالم أجمع، أنه مهما بلغت الخلافات في البيت الواحد إلا أن حكمة أصحاب الجلالة وسمو الفخامة بعد مشيئة الله تعالى، قادرة على تجاوز كل ذلك، والعبور بالمنطقة ودولها وشعوبها إلى بر الأمان.

وأضاف أن البيان الختامي دعا إلى تعزيز التعاون في مكافحة الكيانات الإرهابية والتأكيد على وقوف دول مجلس التعاون صفا واحدا. كما دعا البيان لتوطيد العلاقات واحترام مبادئ حسن الجوار، وفقا لسكاي نيوز.

وتابع: "البيان يؤكد تكاتف دول الخليج في وجه أي تدخلات مباشرة أو غير مباشرة في شؤون أي منها".

وأبرز أيضا أن "الدول أكدت عدم المساس بسيادة أي دولة أو استهداف أمنها".

وأوضح الوزير السعودي أن قمة العلا "أفضت إلى طي صفحة الماضي والتطلع إلى مستقبل يسوده التعاون والاحترام بما يحفظ أمن الدول واستقرارها".

ووقع قادة دول مجلس التعاون الخليجي، الثلاثاء، على البيان الختامي للقمة الخليجية رقم 41، التي استضافتها مدينة العلا السعودية.

وكان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان افتتح القمة في وقت سابق من الثلاثاء، حيث أشاد بالدورين الكويتي والأميركي لرأب الصدع بين دول المنطقة، مؤكدا على دور القمة في تعزيز أواصر الأخوة.

واعتبر ولي العهد السعودي أن "الأنشطة الإيرانية تهدف لزعزعة الاستقرار بالمنطقة"، وأضاف: "نواجه تحديات السلوك الإيراني التخريبي".

من جهته، قال أمير الكويت الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح: "نهنئ الجميع بما تحقق من إنجاز تاريخي في قمة العلا. نسعى لدعم العمل الخليجي والعربي المشترك"، مشيرا إلى أن "إعلان اليوم سيسمى اتفاق التضامن".

كما ثمن أمير الكويت دور القيادة المصرية ودعمها لقضايا المنطقة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات