قوات روسية تتموضع في قاعدة عسكرية جديدة شرق حلب

قوات روسية على طريق رئيسي شمال سوريا | أرشيفية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن انتشارها في قاعدة عسكرية جديدة في شرق حلب في ظل التوتر العسكري في المنطقة، حيث عمدت روسيا إلى ترميم قاعدة «الجراح» الجوية العسكرية.

وأفاد بيان وزارة الدفاع الروسية بأن القوات الروسية العاملة في سوريا رممت مطار «الجراح» إثر تعرضه للقصف خلال الصراع، وذلك للاستخدام المشترك بين القوات الروسية والجيش السوري، حيث جرى ترميم أكثر من تسعة كيلومترات من التحصينات ونظم الأمن الأرضي، ونشر الدفاع الجوي الروسي والسوري أنظمته.

كما أعيد تجهيز برج القيادة والمراقبة بوسائل اتصال ودعم فني ولاسلكي للرحلات الجوية، يضمن استقبال وإقلاع الطائرات في النهار والليل، وذلك في إطار حماية الأراضي السورية من أية اعتداءات عسكرية.

ويرى مراقبون أن ترميم قاعدة الجراح العسكرية، يأتي رداً على الأنباء المتواترة حول التراجع الروسي من الأراضي السورية، حيث تؤكد روسيا على المستوى السياسي والعسكري أهمية الملف السوري في سياستها الخارجية، وذلك رغم الانشغال الروسي بالحرب في أوكرانيا.

من جهة ثانية، استعادت فرنسا نساء يحملن الجنسية الفرنسية مع أطفالهن من مخيم الهول في شمال شرقي سوريا، من خلال اتفاقية مع الإدارة الذاتية، تقضي باستعادة النساء والأطفال دون الرجال المنتمين إلى تنظيم داعش الإرهابي، وهي المرة الرابعة التي تستعيد فيها فرنسا بعض مواطنيها من مخيم الهول.

وأعلنت الخارجية الفرنسية أنها استعادت 15 امرأة و32 طفلاً كانوا محتجزين في مخيمات شمال شرقي سوريا الخاضعة لسيطرة «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد)، حيث جرى تسليم القاصرين إلى الأجهزة المكلفة بمساعدة الأطفال، وستقدم لهم متابعة طبية واجتماعية، بينما البالغات سلّمن إلى السلطات القضائية الفرنسية. 

طباعة Email