السيسي: صندوق قناة السويس سيكون مراقباً

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أمس، أن صندوق قناة السويس، الذي أقر برلمانياً بصفة مبدئية، سيكون «محصناً» بعد إقراره، و«تحت متابعة الأجهزة الرقابية»، بهدف دعم استثمارات القناة وتطويرها. جاء ذلك في كلمة للسيسي خلال افتتاح أحد المشروعات في مصر، وفق بث نقله التلفزيون الحكومي، في أول تعليق رئاسي على ما أثير لدى الرأي العام بشأن الصندوق.

وفي 19 ديسمبر الجاري، وافق مجلس النواب مبدئياً على مشروع قانون لهيئة القناة، يسمح لها بتأسيس صندوق يتيح لها شراء أو بيع أو تأجير أو الانتفاع بالأصول الثابتة والمنقولة. وشدد السيسي في كلمته المتلفزة، على «ضرورة وجود أوعية ادخارية لدى الوزارات والهيئات»، لدعم مشاريعهم، دون الاعتماد على الموازنة العامة للدولة في أي ظروف اقتصادية.

ولم يستبعد طرح شركة قناة السويس في البورصة، قائلاً: «الطرح سيكون للمصريين فقط، لكن هناك فرق أن يتم على الوضع الحالي للشركة، أو أقول إن لديها سيولة 200 أو 300 مليار جنيه».وأعرب عن تفهمه للمخاوف التي تلت الموافقة البرلمانية المبدئية عن صندوق قناة السويس، قائلاً: «الشعب كان يريد أن يطمئن أنه ليس هناك خطأ، ولن نقول إن كل من تكلم كان مغرضاً». 

طباعة Email