عبدالله الثاني وماكرون يبحثان قضايا المنطقة

ملك الأردن وولي عهده خلال المباحثات مع ماكرون | رويترز

ت + ت - الحجم الطبيعي

حضرت ملفات العراق وسوريا ولبنان والقضية الفلسطينية على طاولة المباحثات في عمّان بين العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

كما تناولت المباحثات مجمل التحديات العالمية، لا سيما قضايا الأمن الغذائي والمناخ، وأهمية مواصلة الجهود المبذولة على مختلف الصعد في الحرب على الإرهاب.

وعقد العاهل الأردني والرئيس الفرنسي مباحثات في العاصمة الأردنية، أمس، تناولت العلاقات الثنائية والمستجدات الإقليمية والدولية، ووفق وكالة الأنباء الأردنية (بترا) تم التأكيد، خلال مباحثات ثنائية تبعتها موسعة، بحضور الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد، على عمق علاقات الصداقة المتميزة، التي تجمع الأردن وفرنسا.

علاقة وطيدة

وثمن الملك عبد الله العلاقات الوطيدة والتاريخية بين الأردن وفرنسا، والتي هي مستمرة بالتوسع والتطور.

مشيداً بدور فرنسا المهم والقيادي، ودعمها للمملكة والمنطقة، واعتبر الملك أن لفرنسا دوراً مهماً وحيوياً بالنسبة لتاريخ المنطقة، وأضاف: «لطالما جمعتنا علاقات متميزة مع فرنسا على الصعيد السياسي، وأيضاً في المجال العسكري، نظراً للظروف التي تمر بها منطقتنا».

وأشاد العاهل الأردني بمواقف فرنسا والاتحاد الأوروبي الداعمة لجهود تحقيق السلام على أساس حل الدولتين، مشدداً على مواصلة الأردن بذل جميع الجهود، لرعاية وحماية المقدسات الإسلامية والمسيحية بالقدس، من منطلق الوصاية الهاشمية عليها، وأشار إلى أهمية استمرار الدعم للاجئين ووكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «الأونروا».

واعتبر ماكرون أن العلاقات مع الأردن مثمرة جداً، معرباً عن أمله بزيادة العمل من أجل المشاريع، التي يقوم بها الأردن، ومواكبتها بما يعود بالنفع على المملكة والشعب الأردني، وشدد على أن دور الأردن في المنطقة والتعاون الثنائي، والتنسيق حول القضايا الحيوية لأمن واستقرار المنطقة تعد أموراً أساسية بالنسبة لفرنسا، وأشاد بمؤتمر بغداد الثاني، الذي اعتبره ناجحاً.

زيارة جرش

وقام ماكرون، الذي احتفل، أمس، بعيد ميلاده الخامس والأربعين، في ختام زيارته للمملكة بزيارة إلى مدينة جرش الأثرية شمال الأردن، وتحدث عدد من السياح البريطانيين مع ماكرون في المدينة الأثرية، وقال أحدهم «نأسف على (نتيجة) المونديال»، قبل أن يطلب منه التقاط صورة سيلفي.

ورافق الرئيس الفرنسي في زيارته المغنية الأوبرالية المصرية فرح الديباني، التي أدت النشيد الوطني الفرنسي في نهائي المونديال بين فرنسا والأرجنتين، حيث غنت بضعة مقاطع من أوبرا مسرحية «كارمن» فوق أحد مسارح جرش.

طباعة Email