العراق يسترد دفعة ثانية من أموال «سرقة القرن»

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت الحكومة العراقية، أمس، استرداد دفعة ثانية من أموال الأمانات الضريبية المسروقة من مصرف الرافدين.

وذكر بيان للحكومة العراقية أنه «بمتابعة مباشرة مع رئيس الحكومة محمد شياع السوداني، وبالتعاون مع مجلس القضاء الأعلى تواصل الجهات المتخصصة بقضايا النزاهة عمليات استرداد الأموال الخاصة بالأمانات الضريبية التي جرى الاستيلاء عليها ضمن ما يعرف بـ(سرقة القرن)».

وأوضح البيان: «تأكيداً لما أعلنه رئيس الحكومة العراقية في27 نوفمبر الماضي، تم استرداد الدفعة الثانية من تلك الأموال، وقدرها 134 ملياراً و455 مليوناً و600 ألف دينار عراقي تم إيداعها بشكل أصولي في الحساب المصرفي المفتوح لمصرف الرافدين الفرع الرئيسي، ليكون مجموع المبالغ المستردة 317 ملياراً و535 مليوناً و536 ألفاً و525 ديناراً».

وأكد البيان أن «عمليات استرداد الأموال وملاحقة المطلوبين مستمرة وبإشراف مباشر من رئيس الحكومة تنفيذاً للبرنامج الحكومي الذي يضع مكافحة الفساد في مقدمة الأولويات».

وكانت الحكومة العراقية أعلنت منذ أكثر من شهر أن مجموعة شركات عراقية تمكنت من اختلاس مبلغ يتجاوز ثلاثة تريليونات و700 مليار دينار عراقي (يعادل مليارين و500 مليون دولار) من أمانات الهيئة العامة للضرائب المودعة في مصرف الرافدين الحكومي، ونجحت أجهزة الأمن العراقية في اعتقال متورط.

وفي اليوم العالمي لمكافحة الفساد، أول من أمس، الجمعة، شددت المبعوثة الأممية جينين بلاسخارت في كلمة وجهتها إلى العراقيين، بضرورة التكاتف من أجل إيقاف ضياع الأموال، مشيرة إلى أن «سرقة القرن»، للأسف، لن تكون الأخيرة في حاضر البلاد وفق «سبوتنيك» الروسية،

طباعة Email