البحرية الأمريكية تعترض سفينة تهرب أسلحة للحوثيين

سفينة الصيد التي تم اعتراضها من قبل البحرية الأمريكية | أ.ف.ب

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت البحرية الأمريكية، أمس، اعتراض سفينة بخليج عُمان على متنها أكثر من 50 طناً من الأسلحة والذخيرة في طريقها لليمن.

وقالت القيادة المركزية الأمريكية في بيان إنها اعترضت سفينة صيد تهرب طلقات ذخيرة وصمامات ووقوداً للصواريخ بخليج عُمان في الممر البحري، الجمعة الماضية.

وأوضح البيان أن أفراد البحرية الذين يعملون من قاعدة لويس بي بولر (إي.إس.بي 3) البحرية الاستكشافية، اكتشفوا الشحنة غير المشروعة خلال عملية التحقق من العلم، ما يمثل ثاني أكبر مصادرة ينفذها الأسطول الخامس الأمريكي لأسلحة غير قانونية في غضون شهر.وأضاف البيان أن تهريب الأسلحة إلى الحوثيين متواصل في انتهاك لقرارات مجلس الأمن.

حادثة مماثلة

وكانت البحرية الأمريكية ،اعترضت الشهر الماضي سفينة صيد تحمل على متنها «كمية ضخمة من المواد المتفجرة»، وتم العثور بها على أكثر من 70 طناً من كلورات الأمونيوم و100 طن من سماد اليوريا، الذي يمكن استخدامه لصنع المتفجرات، وقامت القوات الأمريكية بعدها بإغراق السفينة.

كميات ضخمة

وفي منتصف شهر نوفمبر الماضي أيضاً، أعلن الأسطول الخامس بالبحرية الأمريكية أنه اعترض سفينة صيد كانت تهرب كميات ضخمة من المواد المتفجرة أثناء عبورها على طريق في خليج عُمان يُستخدم لتهريب أسلحة إلى ميليشيا الحوثي. ووقتها ذكر الأسطول الخامس في بيان أن القوات الأمريكية عثرت على أكثر من 70 طناً من كلورات الأمونيوم.

طباعة Email