أمن ليبيا والساحل محور مؤتمر إقليمي في تونس

ت + ت - الحجم الطبيعي

يسعى الاتحاد الأوروبي من خلال بعثته للمساعدة الحدودية (يوبام)، إلى مساعدة الليبيين على تأمين حدود بلادهم والتصدي للجرائم التي يمكن أن تستهدفها أو تعبر منها إلى داخل ليبيا أو إلى دول الجوار بما في ذلك دول الضفة الشمالية للبحر الأبيض المتوسط.

وفي هذا السياق، تنظم البعثة بداية من الثلاثاء، وعلى مدى يومين، مؤتمراً إقليمياً بالعاصمة التونسية حول التعاون عبر الحدود بين ليبيا ودول الساحل، تشارك فيه وفود سياسية وفنية من ليبيا ودول الساحل والاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه ومنظمات دولية.

وقالت رئيسة البعثة، ناتالينا شيا، إن المؤتمر الذي ينظم بالتعاون مع الممثل الخاص للاتحاد الأوروبي والخلية الإقليمية للاستشارات والتنسيق، يهدف إلى دعم الأمن والاستقرار الإقليميين من خلال تعزيز التعاون عبر الحدود في مكافحة الجرائم الحدودية، بما في ذلك الإرهاب والجريمة المنظمة.

وأبانت بعثة الاتحاد الأوروبي في ليبيا، أن الاتحاد يسعى إلى تعزيز التعاون عبر الحدود بين ليبيا ودول الساحل، حيث يشكل هذا التعاون مصلحة استراتيجية لجميع الأطراف في تنمية المنطقة، وتعزيز الأمن فيها، وأضافت أن المؤتمر الذي سيفتتح الثلاثاء سيناقش القضايا المتعلقة بالحدود، مؤكدة أهمية النهج المتكامل والإقليمي، ومشاركتها في العديد من المبادرات والمشاريع على المستويين الوطني والإقليمي. وينتظر أن ترتكز أهم المداخلات التي ستقدم في المؤتمر على ملفات وشبكات الإتجار بالبشر والإرهاب والتهريب وحالة الانفلات الأمني في بعض المناطق الحدودية، وكذلك على قضايا المرتزقة والقوات الأجنبية وتهريب السلاح والمخدرات وعلاقة الأوضاع في ليبيا بمجريات وتطورات الأحداث في دول الساحل والصحراء وخصوصاً تشاد والنيجر ومالي.

طباعة Email