البرهان يبشر بقرب نهاية الأزمة السياسية في السودان

عبدالفتاح البرهان خلال كلمته في منتدى «تانا» | من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان الفريق أول عبدالفتاح البرهان قرب الوصول إلى وفاق في السودان بمشاركة القوى السياسية والمجتمعية وأطراف السلام، مجدداً تأكيداته انسحاب المؤسسة العسكرية من العمل السياسي وتفرغها لحماية أمن وسيادة البلاد.

وقال البرهان أمس خلال مخاطبته منتدى «تانا» حول السلم والأمن في أفريقيا المنعقد بمدينة بحر دار الإثيوبية: إن مسيرة الانتقال في بلاده واجهت تحديات وتعقيدات كبيرة، غير أنه أكد أن المؤشرات الراهنة تبشر بقرب النجاح في الوصول إلى وفاق بمشاركة القوى السياسية والمجتمعية وأطراف السلام.

وأضاف: «كل ذلك يقوي من الضمانات التي تكفل استقرار الفترة الانتقالية وتشكيل حكومة مدنية تدير البلاد وتهيئ المناخ وتتخذ التدابير اللازمة لإقامة انتخابات حرة ونزيهة بنهاية الفترة الانتقالية».

موقف

وجدد رئيس مجلس السيادة السوداني تأكيد موقفه الذي أعلنه في الرابع من يوليو الماضي، وقراره القاضي بانسحاب المؤسسة العسكرية من السجال السياسي لتتفرغ لأداء مهامها الأساسية المتمثلة في حماية وصيانة أمن وسيادة البلاد. وحول منتدى «تانا» في دورته العاشرة أكد البرهان المنهج الذي يتبعه المنتدى في مناقشة القضايا الأفريقية السياسية والأمنية بعمق يصل إلى جذورها، ويقترح لها حلولاً أفريقية واقعية، وقابلة للتطبيق، يحقق شعار الحلول الأفريقية للمشكلات الأفريقية.

وأردف قائلاً: «إن المنتدى ينعقد هذا العام في ظل تداعيات جسيمة خلفها انتشار وباء كورونا، والتحديات المتعلقة بالأمن والسلم، ومخاطر تهدد الأمن الغذائي مع انتشار الكوارث الطبيعية الناتجة عن التغيرات المناخية، ما أدى إلى تهديد الاستقرار في مناطق كثيرة من القارة الأفريقية».

معرباً عن أمله في أن يخرج بخلاصات تؤدي إلى نتائج عملية تفضي إلى تحقيق السلام المستدام والأمن الغذائي، ومخاطبة سبل تحقيق الأمن والاستقرار بما يسهم في تحقيق شعار إيجاد الحلول الأفريقية للمشكلات الأفريقية.

اتفاق

من جهة أخرى، وبعد لقائه رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، على هامش منتدى «تانا»، أوضح البرهان أن الجانبين اتفقا على ضرورة معالجة كافة المشكلات الحدودية بالطرق السلمية، كما أشار إلى إمكانية التوصل لاتفاق بشأن القضايا الفنية لسد النهضة.

طباعة Email