انهيار دراماتيكي لليرة السورية أمام الدولار

ت + ت - الحجم الطبيعي

عاد التدهور إلى الليرة السورية، بعد فترة من الهدوء في سعر الصرف، حيث بلغت خلال اليومين الماضيين أدنى مستويات لها منذ عدة أشهر، لتصل أمام الدولار الأمريكي إلى ما يقارب 5000 ليرة، في أسوأ تدهور لليرة السورية منذ بداية الحرب عام 2011.

وحسب التداول في السوق السورية، فإن أسعار صرف الليرة السورية مقابل العملات الأجنبية، شهدت تدهوراً غير مسبوق خلال الساعات الماضية، إذ بلغت الليرة السورية أمام الدولار أمس، ما يقارب 5080، متأرجحة بين الحين والآخر، وسط مخاوف من تهاوٍ جديد.

التدهور في سعر صرف الليرة، كان متوقعاً بالنسبة إلى سوريا، خصوصاً في ظل تراجع ضخ العملة الأجنبية إلى البلاد، وتوقف المشاريع الاقتصادية، فضلاً عن الانشغال العالمي بالأزمة الأوكرانية وتداعياتها الاقتصادية. تراجع مستوى الليرة السورية أمام الدولار، جاء بالتزامن مع نقص مادة المحروقات في سوريا. ويرى محللون اقتصاديون أن سوريا مقبلة على أزمة اقتصادية أخرى، خصوصاً على مستوى الليرة، ما لم يكون هناك أموال بالعملة الأجنبية في المصرف المركزي، الذي يعاني أصلاً من عقوبات اقتصادية أمريكية، مشيرين إلى أن الأزمة العالمية الاقتصادية الآن، ستكون الأقسى على سوريا.

 

طباعة Email