رئيسة وزراء فرنسا بالجزائر لإعطاء زخم جديد للعلاقات

ت + ت - الحجم الطبيعي

وصلت رئيسة الوزراء الفرنسية إليزابيت بورن، أمس، إلى الجزائر، يرافقها نحو نصف وزراء حكومتها، في زيارة تهدف إلى إعطاء «زخم جديد» للعلاقات بين البلدين.

وكان في استقبال إليزابيت بورن، التي يرافقها 16 وزيراً من حكومتها، عند وصولها إلى مطار هواري بومدين، نظيرها رئيس الوزراء الجزائري أيمن بن عبد الرحمن. وقالت بورن، لموقع «كل شيء عن الجزائر» الإخباري «لقد ولى زمن سوء التفاهم».

وقبل وصول بورن بساعات، اتصل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون هاتفياً، بنظيره الجزائري عبد المجيد تبون، وبحث معه في أعمال اللجنة رفيعة المستوى. كما أعربا عن «ارتياحهما لتطور الإيجابي، والمستوى الذي عرفته العلاقات الثنائية»، بحسب بيان للرئاسة الجزائرية. 

طباعة Email