ليبيا في انتظار مبادرة وطنية للتعجيل بالانتخابات

ت + ت - الحجم الطبيعي

يتطلع الليبيون إلى الإعلان عن مبادرة جديدة لتجاوز حالة الانسداد السياسي في بلادهم بالتزامن مع وصول المبعوث الأممي الجديد عبدالله باتيلي إلى طرابلس خلال النصف الثاني من أكتوبر الجاري، بعد سلسلة لقاءاته مع الفاعلين الدوليين .

والتي دشنها من نيويورك الأربعاء الماضي، وينتظر أن يتم التركيز في المبادرة القادمة على ضرورة تنظيم الانتخابات في أجل لا يتجاوز مارس المقبل. فيما دعا رئيس حكومة الوحدة، عبدالحميد الدبيبة، رئيس المفوضية العليا للانتخابات عماد السايح، إلى اتخاذ عدة إجراءات استعداداً لإجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية، ومن ذلك فتح سجل الناخبين لتحديث بياناته وتسجيل من لم يقم بالتسجيل في السابق، وكذلك إضافة من بلغ عمره السن القانونية مع نهاية العام الجاري.

سجل المرشحين

كما دعا الدبيبة السايح إلى الاستمرار في عملية تدقيق سجل المرشحين للانتخابات البرلمانية والرئاسية قبل إعلان القوائم الانتخابية، وإعلام الرأي العام المحلي بالتطورات في هذا الشأن، وطالبه بالنظر في مقترح قانون الانتخابات المعد من قبل «لجنة عودة الأمانة للشعب»، المحال إلى المفوضية بتاريخ 06 يوليو 2022، وببدء الاستعدادات اللوجستية والتنظيمية وفقاً لما هو ثابت في القوانين الانتخابية وتأجيل ما يتوقع تغييره بحسب القانون لوقت لاحق.

وبالمقابل، أكد مصدر مسؤول بالمفوضية الوطنية العليا للانتخابات أن إعادة فتح سجل الناخبين وغيرها من الإجراءات اختصاص أصيل للمفوضية، وأضاف في تصريحات: «لا نسمح لأي كان بالتدخل في عملنا ولا يمكن حتى للبرلمان فرضه علينا»، متابعاً «نحن أدرى باختصاصاتنا وإمكانياتنا وتجهيز منظومتنا والتنسيق مع السجل المدني».

لكن موقف المفوضية لا يعني أنها غير موافقة على مطالب الدبيبة، وإنما يكشف عن رغبة واضحة في تكريس حالة من التوافق الوطني بين مختلف الأطراف الفاعلة على الساحة الليبية.

المرحلة المقبلة

ويرى مراقبون محليون أن الخلافات بين القوى السياسية في بلد يعاني من أزمة متفاقمة منذ 11 عاماً، لا يعني الفشل في تحديد أولويات المرحلة أو العجز عن تجاوز العراقيل التي تواجه السلطات التنفيذية والتشريعية، ولا سيما أن تنظيم الانتخابات البرلمانية بالأساس أصبح محل توافق بين الفرقاء، ويسعى المجتمع الدولي إلى تحقيقه في أقرب وقت ممكن لإفراز نخبة حاكمة جديدة قادرة على قيادة البلاد خلال المرحلة القادمة وفق شرعية موثوق بها في الداخل والخارج.

مبادرة وطنية

إلى ذلك، من المنتظر أن يتم خلال الأيام المقبلة الإعلان عن تفاصيل المبادرة الوطنية التي ستعمل على التواصل مع الدول دائمة العضوية بمجلس الأمن والقوى لاستصدار قرار ملزم من المجلس لتوفير جميع الإمكانيات اللازمة لتنفيذ قرار وقف إطلاق النار وإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في أقرب وقت ممكن.

طباعة Email