الإمارات تدعو الأطراف العراقية إلى الحوار والتهدئة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكدت دولة الإمارات أن التدخلات الأجنبية في الشأن الداخلي للعراق تستمر في تقويض سيادة العراق واستقلاله ووحدته وسلامة أراضيه، ودعت الأطراف العراقية إلى تجاوز العقبات المحيطة بتشكيل الحكومة الجديدة، وتغليب مصالح الشعب، والعودة العاجلة إلى الحوار البنّاء وضبط النفس والتهدئة.

وألقى السفير محمد أبوشهاب نائب المندوبة الدائمة للدولة في الأمم المتحدة، بيان دولة الإمارات في الجمعية العامة بشأن الحالة في العراق.

وشددت الإمارات على رفضها للتدخلات الأجنبية في الشأن الداخلي للعراق والتي تستمر في تقويض سيادة العراق واستقلاله ووحدته وسلامة أراضيه، كما أدانت جميع أشكال العنف، التي تستمر في زعزعة الأمن والاستقرار في العراق، وتتنافى مع القيم والمبادئ الإنسانية، ويشمل ذلك أيضاً الأعمال الإرهابية، خصوصاً مع استمرار تنظيم داعش في شن الهجمات على الأراضي العراقية بلا هوادة، والتي بلغ عددها 184 خلال الفترة المشمولة في تقرير الأمين العام.

وقال نائب المندوبة الدائمة للدولة في الأمم المتحدة: توجد مخاوف أن يتسبب تردي الأوضاع الأمنية والإنسانية في المخيمات مثل مخيم الهول في سوريا في توفير أرضٍ خصبة للتطرف، عبر استغلال الجماعات الإرهابية لهذه الأوضاع في سبيل تجنيد جيل جديد من الإرهابيين. وفي هذا الصدد، نرحّب بجهود العراق في إعادة أكثر من 2500 من مواطنيه من مخيم الهول، بدعم من الأمم المتحدة، مؤكدين على ضرورة التحرك الجاد والعاجل لإيجاد حل مستدام للأوضاع في هذا المخيم.

وأضاف: نرى أن التقدم التدريجي المحرز على امتداد الأشهر الأربعة الماضية في ما يتعلق بمسألة المفقودين الكويتيين، ورعايا الدول الثالثة، والممتلكات الكويتية المفقودة، بما يشمل الأرشيف الوطني، يعد من التطورات المشجعة التي ينبغي مواصلة العمل عليها، ونشيد بجهود كل من الكويت والعراق في هذا الجانب.

طباعة Email