القواعد الأمريكية في سوريا تحت النار

ت + ت - الحجم الطبيعي

عادت التهديدات الأمنية على القواعد الأمريكية شمال شرق سوريا، إثر استهداف مجهول بصواريخ أبرز القواعد الأمريكية في دير الزور، حقل العمر النفطي، الذي يعتبر القاعدة الأمريكية الأساسية في المنطقة.

وفي إعلان للجيش الأمريكي، أفادت القيادة الأمريكية في سوريا أن الجيش الأمريكي تعرض لاستهداف قاعدته في مناطق شمال شرقي سوريا بهجوم صاروخي، في ظل تكرار الاستهدافات المشابهة خلال الآونة الأخيرة. وقالت القيادة المركزية الأمريكية، في بيان، إن هجوماً صاروخياً استهدف قاعدة القرية الخضراء التابعة للجيش الأمريكي في شمال شرقي سوريا.

فيما لم يصب القوات الأميركية أو قوات التحالف أو أي معدات. وهو الاستهداف الثاني للقواعد الأمريكية في سوريا، إذ استهدفت جهات مدعومة من إيران القاعدة الأمريكية في التنف على الحدود السورية العراقية الأردنية، دون خسائر مادية أو بشرية. وتابعت القيادة الأمريكية توضيح تفاصيل الاستهداف، مشيرة إلى أن ثلاثة صواريخ عيار 107 مليمترات استهدفت القاعدة الأحد.

مصادر إعلامية محلية، أفادت بأن طيران الاستطلاع التابع للتحالف الدولي، حلق لساعات في سماء المنطقة عقب الاستهداف، دون أية تصعيد على ضفتي نهر الفرات حيث تنتشر الميليشيات الإيرانية على الضفة الغربية من النهر، فيما تتواجد القاعدة الأمريكية على الضفة الشرقية من نهر الفرات.

ورجحت مصادر إعلامية محلية وخبراء في المنطقة، أن تكون الميليشيات التابعة لإيران غرب الفرات هي المسؤولة عن هذه الهجمات على القواعد الأمريكية، في المقابل لم توجه القيادة الأمريكية أي اتهام واضح لأي جهة.

طباعة Email