تمويل برامج البيئة في أفريقيا محور «كوب27»

ت + ت - الحجم الطبيعي

قالت وزيرة البيئة المصرية، ياسمين فؤاد، التي تستضيف بلادها بعد شهرين قمة المناخ «كوب27»، إن القاهرة ستسعى خلال هذه القمة، إلى تمثيل أفريقيا، التي لا تتحمل مسؤولية التغير المناخي، لكنها الأكثر تضرراً منه.

وعلى هامش مؤتمر في القاهرة حول «احتياجات أفريقيا وطموحاتها إزاء التغيرات المناخية»، أكدت فؤاد أن جزءاً من دور مصر في كوب27، هو «تمثيل القارة الأفريقية واحتياجاتها بصورة واضحة وصريحة». وأضافت «إننا (في أفريقيا)، لم نكن السبب في الانبعاثات، ولكننا متضررون منها، ومواردنا الطبيعية وشعوبنا تتأثر بها».

يشارك في المؤتمر، الذي يستمر ثلاثة أيام، ممثل الرئيس الأمريكي الخاص للمناخ، جون كيري، ونائبة سكرتير عام الأمم المتحدة، أمينة محمد، ومسؤولون من قرابة 25 دولة أفريقية ومنظمات دولية ومنظمات غير حكومية وشركات قطاع خاص.

ورغم أن الدول الأفريقية من الأكثر معاناة من آثار التغيرات المناخية، وخصوصاً تزايد الجفاف في بعض مناطقها، والسيول في مناطق أخرى، إلا أنها تسهم بنسبة 3 % فقط من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، بحسب ما قال السكرتير العام السابق للأمم المتحدة، بان كي مون، هذا الأسبوع، في مؤتمر عقد في روتردام.

طباعة Email