الأمم المتّحدة تعيّن مبعوثين خاصين إلى ليبيا وأفغانستان

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

بعد أشهر على شغور المنصب، عيّن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الدبلوماسي السنغالي عبد الله باثيلي مبعوثا للمنظمة الدولية إلى ليبيا، حيث تتنافس حكومتان على السلطة، على ما أعلن مكتبه الجمعة.

كان الوزير السنغالي السابق قد شغل منصب ممثل الأمم المتحدة في إفريقيا الوسطى، وعمل أيضا مستشارا خاصا للأمين العام لشؤون مدغشقر ونائبا للممثل الخاص لبعثة الأمم المتحدة في مالي.

واستقال الموفد الدولي إلى ليبيا السلوفاكي يان كوبيش في شكل مفاجئ في نوفمبر الماضي. ومذاك ظل هذا المنصب شاغرا لأن مجلس الأمن الذي تعتبر موافقته ضرورية رفض اقتراحات عدة لأسماء قدّمها الأمين العام.

وقالت مصادر دبلوماسية لوكالة فرانس برس قبل أيام إن أعضاء المجلس اتفقوا على اسم باثيلي، بينما عبّرت الحكومة التي تتخذ من طرابلس مقرا عن "تحفظاتها".

كان مقررا أن تشهد ليبيا انتخابات رئاسية وتشريعية في ديسمبر 2021 تتويجا لعملية سلام رعتها الأمم المتحدة بعد أعمال عنف في 2020، لكن هذه الانتخابات أرجئت حتى إشعار آخر بسبب تباينات بين الخصوم السياسيين وتوترات ميدانية مع تسجيل مزيد من المواجهات المسلحة بين ميليشيات متناحرة في طرابلس.

كما عيّن غوتيريش رئيسة قرغيزستان السابقة روزا أوتونباييفا مبعوثة جديدة للأمم المتحدة إلى أفغانستان.

وأصبحت أوتونباييفا رئيسة مؤقتة لبلدها في أبريل 2010 بعد انتفاضة دموية أجبرت الرئيس كرمان بك باكييف على اختيار المنفى. وسلمت السلطة في العام التالي بعد تنظيم انتخابات جديدة.

وأوتونباييفا عضو سابق في برلمان بلادها ووزيرة سابقة شغلت منصب نائب الممثل الخاص لبعثة الأمم المتحدة السابقة في جورجيا. وهي حاليا عضو مجلس الأمم المتحدة الرفيع المستوى للوساطة ومنع النزاعات.

وهي تخلف في منصبها الجديد امرأة أخرى هي الكندية ديبورا ليونز، حيث ستقود بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان.

 

طباعة Email