اليمن.. 300 ألف متضرر جراء الفيضانات و23 مليوناً بحاحة إلى المساعدة

ت + ت - الحجم الطبيعي

ارتفع عدد المتضررين من الفيضانات التي ضربت 18 محافظة يمنية إلى أكثر من 300 ألف شخص معظمهم في محافظتي مأرب وحجة، حيث يقيم أغلب النازحين من الحرب، وفق ما ذكره مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، الذي أكد أن هناك أعداداً أخرى من الضحايا لم يتم الوصول اليهم بسبب الأضرار البالغة التي أصابت الطرقات والجسور وعزلت مناطق مختلفة عن بقية مناطق البلاد.

ووفق ما جاء في تقرير حديث لمكتب الأمم المتحدة والشؤون الإنسانية فإن أكثر من 50 ألف أسرة - يزيد على 300 ألف شخص - تضررت جراء الأمطار والسيول التي ضربت 18 محافظة وكانت محافظتا مأرب وحجة الأكثر تضرراً كما خلفت خسائر في الأرواح ودمرت ممتلكات وألحقت أضراراً بالبنية التحتية الحيوية مثل الطرق. في حين يحتاج ما يقدر بنحو 23.4 مليون شخص إلى المساعدة بسبب استمرار الصراع والانهيار الاقتصادي. 

وطبقاً لهذه البيانات تأثرت أكثر من 13 ألفاً في محافظة مأرب وتسعة آلاف أسرة في محافظة حجة، في حين لم تصل عمليات التحقق والتقييم المستمرة إلى جميع المناطق المتضررة، خصوصاً وأن غالبية المتضررين يعيشون في مواقع النزوح. يأتي هذا مع استمرار الأمطار الغزيرة والفيضانات في محافظات الحديدة وحجة وريمة والمحويت، ما تسبب في إصابات وأضرار بالمنازل والبنية التحتية الأخرى مثل الطرق، وحد ذلك من الوصول إلى المناطق المتضررة. 

التقرير أوضح أن معاناة محافظة الجوف من الأمطار الغزيرة والفيضانات مستمرة، حيث دمرت الطرق والمنازل ومواقع النزوح، فضلاً عن إلحاق أضرار بالمزارع ومشاريع المياه وأنظمة الألواح الشمسية. 

وفي صنعاء ذكر التقرير أن معظم الأسر المتضررة أصبحت نازحة من الفيضانات، حيث تم قطع الطريق الذي يربط مديرية خولان في محافظة صنعاء بمديرية بدبدة في مأرب بسبب الانهيارات الصخرية الناجمة عن هطول الأمطار الغزيرة، وتعمل السلطات المحلية على إعادة فتح الطريق. وبحسب شركاء الصحة، لقيت خمس نساء وفتاة حتفهن وأصيب 14 شخصاً بجروح نتيجة الصواعق في مديرية القفلة بمحافظة عمران.
 

طباعة Email