التيار الصدري يستعرض القوة والانتخابات المبكرة محل ترحيب

ت + ت - الحجم الطبيعي

شارك عشرات الآلاف من مناصري زعيم التيار الصدري، في صلاة الجمعة بالمنطقة الخضراء في بغداد، في عرض جديد للقوة. وعند بدء خطبة الجمعة، صدح المصلون: «نعم نعم للإصلاح»، «كلا كلا للفساد». وقال خطيب الجمعة، مهند الموسوي في خطبته للمصلين: «نعلن تضامننا مع مطالب، القائد مقتدى الصدر، وهي حل البرلمان وإجراء انتخابات مبكرة»، معتبراً أنّ العراق أسير الفساد والفاسدين.

وقبيل الحشد الصدري، أبدى الإطار التنسيقي، الانفتاح على دعوة الصدر إلى إجراء انتخابات تشريعية مبكرة، إنما بشروط. وأصدر الإطار التنسيقي، بياناً أكد فيه دعمه لأي مسار دستوري لمعالجة الأزمات السياسية وتحقيق مصالح الشعب بما في ذلك الانتخابات المبكرة بعد تحقيق الإجماع الوطني حولها وتوفير الأجواء الآمنة لإجرائها، مشدّداً على وجوب أن يسبق كل ذلك، العمل على احترام المؤسسات الدستورية وعدم تعطيل عملها. في السياق، أعلن رئيس البرلمان العراقي، محمد الحلبوسي، دعمه مطالب التيار الصدري بإجراء انتخابات برلمانية مبكّرة.

طباعة Email