الكاظمي: الأحداث المتسارعة مؤشر مقلق

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي، أمس، أن الأحداث المتسارعة التي تشهدها بلاده في ظل الخلافات السياسية الحالية، تمثل مؤشراً مقلقاً بالنسبة للاستقرار والسلم المجتمعي. وقال في بيان: إن «الحكومة خطت طوال العامين الأخيرين نمطاً هادئاً ووطنياً في التعاطي مع الأزمات السياسية المختلفة، وقدمت المصلحة العامة على المصالح الخاصة، وركزت جهودها المهنية على حفظ أمن الناس ومصالحها، وتجنب الدخول في مهاترات سياسية».

وأضاف: «ومن هذا المنطلق تعبر الحكومة عن استغرابها لاستمرار المحاولات في زجها بتفاصيل أزمات سياسية حتى بعد دخولها مرحلة تصريف الأعمال، وإعلانها منذ اليوم التالي لإجراء الانتخابات اتخاذ كل الإجراءات لتسليم الواجب والمسؤولية للحكومة التي تتشكل وفق السياقات الدستورية».

طباعة Email