مقتل 30 شخصاً إثر هجوم لحركة الشباب الإرهابية في مدينة بادو بوسط الصومال

ت + ت - الحجم الطبيعي

لقي 30 شخصاً على الأقل حتفهم إثر هجوم لحركة الشباب الإرهابية في مدينة بادو بوسط الصومال أمس. وبدأ المسلحون الإرهابيون بتفجير عبوة ناسفة في سيارة، ثم فتحوا النار على الأشخاص. وذكرت الشرطة والشهود أن ميليشيات محلية وسكاناً مسلحين قاوموا الهجوم بشكل منسق إلى جانب جنود السلطات المحلية.

وقال ناطق باسم الشرطة إن هذه تعد إحدى الهجمات الأشد فتكاً في الآونة الأخيرة. وجرى قتل نحو 20 عضواً بحركة الشباب خلال القتال، إلى جانب حوالي 10 من المدنيين وضباط الشرطة وأفراد بميليشيات. وعلى الصعيد الآخر، أعلنت حركة الشباب أنها قتلت 27 شخصاً وفقدت مقاتلاً واحداً فقط. وتشن الجماعة الإرهابية هجمات باستمرار في منطقة القرن الأفريقي.

طباعة Email