انطلاق الحوار المباشر بالسودان.. ومكونات تقاطع

ت + ت - الحجم الطبيعي

وسط مقاطعة من قوى ومكونات رئيسية، انطلقت في الخرطوم، أمس، المحادثات المباشرة التي تيسرها الآلية الثلاثية المكونة من بعثة اليونيتامس والاتحاد الأفريقي ومنظمة الإيقاد.

وفشلت الآلية الثلاثية في جمع كل فرقاء الأزمة السودانية في مائدة واحدة، بعد أن رفضت قوى الحرية والتغيير (المجلس المركزي) المشاركة في المحادثات، بحجة عدم استيفائها لشروط تهيئة المناخ المطلوبة، كما رفضتها قوى أخرى ممثلة في لجان المقاومة الجسم، الذي يحرك الاحتجاجات في الشارع، والتي تسعى للتغيير الجذري، وتأسيس سلطة مدنية جديدة، وتبعد المؤسسة العسكرية عن السلطة.

وأكد رئيس بعثة يونيتامس فولكر بيرتس في الجلسة الافتتاحية للحوار أن الآلية الثلاثية تعمل كمسهّل، وأن السودانيين هم أصحاب العملية السياسية، مشيراً إلى أن أهم الموضوعات التي سيتم نقاشها في الحوار، تتمثل في الترتيبات الدستورية، آلية ومعايير اختيار رئيس الوزراء وأعضائه، برنامج الفترة الانتقالية، بجانب الانتخابات وترتيباتها.

بدوره دعا ممثل الاتحاد الأفريقي في الآلية الثلاثية محمد حسد ود لباد جميع المكونات السودانية للتوحد وتحمل مسؤوليتهم تجاه بلادهم، وأكد أنه لا يمكن التوصل إلى حل مرض إلا بمشاركة المكونات الفاعلة، التي غابت عن الحوار المباشر. 

 
طباعة Email