من أجل بناء "دولة الديمقراطية والكرامة"

البرهان يؤكد التزامه بالعمل مع كل مكونات الشعب السوداني

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان التزامه بالعمل مع كل مكونات الشعب السوداني من أجل بناء "دولة الديمقراطية والكرامة".

جاء ذلك في كلمة وجهها البرهان للشعب السوداني، الثلاثاء، حسبما أفادت وكالة الأنباء السودانية (سونا).

وقال البرهان: "اليوم وبلادنا تمر بمرحلة انتقالية، نجم عن عدم التوافق فيها، ما يهدد أمن وسلامة الوطن والمواطن مما حدا بكثير من أبناء الوطن وكياناته المختلفة، مستشعرين المخاطر الوشيكة، إلى تقديم المبادرات واقتراح المعالجات والحلول التي تعيد للدولة تماسكها وتبث الطمأنينة في نفوس شعبها".

وأضاف: "واستجابة لمطلوبات المرحلة، استجابت معظم القوى الوطنية بمختلف أطيافها إلى دعوة الحوار التي تسهلها الآلية الثلاثية المكونة من الاتحاد الأفريقي ومنظمة الإيجاد وبعثة الأمم المتحدة (يونيتامس) والتي أعلنت بدايته غدا (الأربعاء)".

وقال: "إننا كمكون عسكري، آلينا على أنفسنا والتزمنا وتعهدنا منذ أبريل 2019، بالعمل مع كل مكونات الشعب السوداني من أجل ضمان تحقيق أحلامه وتطلعاته في بناء دولة الديمقراطية والكرامة، دولة الحرية والسلام والعدالة".

وتابع: "إننا نؤكد التزامنا التام بالعمل مع الجميع حتى نصل بالمرحلة الانتقالية إلى نهايتها بأعجل ما يمكن وهي انتخابات حرة وشفافة يختار فيها الشعب من يحكمه. في سبيل تحقيق ذلك، قبلنا ووافقنا ودعمنا العملية التي دعت إليها الآلية الثلاثية وقدمنا وسنقدم التسهيلات اللازمة لتهيئة البيئة للحوار آملين أن توصلنا إلى نهاية نتفق فيها جميعاً على ما يحفظ ويصون أمن بلادنا الحبيبة ويرفع عن كاهل شعبنا ما أصابه خلال الثلاثة سنوات الماضية التي صبر وضحى فيها، بأغلى ما يملك شبابه وجهده، دون أن يحصل على مبتغاه. بل ازدادت معاناته وتعمقت جراحاته".

واعتبر الحوار الذي سينطلق الأربعاء "فرصة تاريخية لإكمال المرحلة الانتقالية حتى تمضي وفق ما يرجوه الشعب السوداني".

وقال: "عليه أرجو وأطلب من المكونات المختلفة المعنية بهذا الحوار أن تبادر بالاستجابة وألا تقف حجر عثرة في طريق استدامة الانتقال والتحول الديمقراطي لأن الوطن وشعبه يستحقان أن نسمو فوق خلافاتنا ونضع ونعلي شأنه ووحدته وأمنه فوق كل مطلوباتنا الحزبية أو الجهوية أو الشخصية".

 

طباعة Email