الأردن: صلاحيات ومسؤوليات «أونروا» غير قابلة للتفويض

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، اليوم الأحد، رفض بلاده أي تغيير يطرأ على ولاية وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «أونروا» وصلاحياتها أو أي انتقاص أو تغيير لخدماتها المقدمة للاجئين.

وذكر بيان لوزارة الخارجية الأردنية أن ذلك جاء خلال لقاء الصفدي بالمفوض

العام لـ«أونروا» فيليب لازاريني، الذي أكد من خلاله الصفدي أن تقديم هذه الخدمات هو مسؤولية حصرية للوكالة بموجب ولايتها الأممية، وبأن صلاحياتها ومسؤولياتها غير قابلة للتفويض.

وشدد في هذا المجال على ضرورة استمرار «أونروا» في تنفيذ ولايتها الأممية تجاه اللاجئين الفلسطينيين بالكامل، وسد العجز المتكرر في موازنتها بصفته «ضرورة لتقديم الخدمات الحيوية لهم، وتعبيراً لا يمكن المساس به عن التزام المجتمع الدولي بحقوقهم الحياتية والسياسية».

كما شدد على أهمية توفير الدعم المالي اللازم للوكالة لسد العجز المتكرر في موازنتها وتمكينها من الاستمرار في تقديم خدماتها الحيوية للاجئين في قطاعات التعليم والصحة والإغاثة، وغيرها من الخدمات المحددة وفقاً لتكليفها الأممي.

ولفت البيان إلى مناقشة الجانبين الجهود المبذولة لحشد الدعم لـ«أونروا»، مؤكدين استمرار عمل الأردن مع الشركاء الدوليين والإقليميين من أجل توفير

الدعم الذي تحتاجه. ونقل البيان عن لازاريني إشادته بالجهود المكثفة والمستمرة التي يبذلها الأردن، والمستهدفة حشد الدعم السياسي والمالي للوكالة، مؤكداً أهمية استمرار المجتمع الدولي بالإيفاء بالتزاماته المالية تجاهها.

واستعرض البيان أيضاً خطط الوكالة وما تواجهه موازنتها من تحديات وعجز مالي، مؤكداً أن «أونروا» لا تدخر جهداً لحشد تمويل مالي إضافي لها لتتمكن من أداء مهامها وفق تكليفها الأممي.

في غضون ذلك، أكد مدير المسجد الأقصى المبارك، الشيخ عمر الكسواني، أن «نهج إسرائيل في المسجد وعمليات الضغط المستمر على المرابطين والمصلين، ستؤدي إلى انفجار لا يمكن السيطرة عليه».

طباعة Email