تصعيد في الضفة الغربية ينذر بمزيد من التوتر

ت + ت - الحجم الطبيعي

لقي أربعة فلسطينيين حتفهم برصاص الجيش الإسرائيلي خلال يومين في الضفة الغربية.

وقال الجيش الإسرائيلي إن «ثلاثة مشتبه بهم ألقوا زجاجة حارقة على قوة تابعة للجيش الإسرائيلي تعمل قرب الحاجز الأمني المحاذية لقرية المدية».

وأضاف الجيش عبر حسابه على «تويتر» «رد الجنود بإطلاق النار وتم تحديد إصابة أحدهم».

قبل ذلك، قتلت صباح الأربعاء غفران هارون حامد وراسنة برصاص الجنود الإسرائيليين. وقال الجيش الإسرائيلي «إنها دنت من جندي وهي تحمل سكيناً بالقرب من مخيم العروب للاجئين الفلسطينيين في منطقة الخليل في جنوب الضفة الغربية».

كما قتل مساء اليوم الخميس الفتى عودة محمد عودة (17 عاماً) من قرية المدية غرب مدينة رام الله. صباح اليوم، قتل أيمن محمود محيسن (29 عاماً) برصاص الجيش الإسرائيلي بمخيم الدهيشة في بيت لحم على ما أفادت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان.

وأفاد بيان للجيش الإسرائيلي أن «الجنود الذين كانوا ينشطون في المخيم لاعتقال فلسطيني يشتبه بضلوعه في أنشطة عدائية قوبلوا بالحجارة وبعبوات ناسفة وردوا بإطلاق النار والذخيرة الحية».

وهدم الجيش الإسرائيلي الليلة الماضية منزل ضياء حمارشة منفذ عملية إطلاق نار في بني براك والتي أسفرت عن سقوط خمسة قتلى في 27 مارس الماضي. واعتقل والده.

وقال الجيش إنه خلال هذه العملية «اندلعت اشتباكات وأعمال شغب عنيفة» واستهدف الجنود بقنابل حارقة وبالرصاص.

وخلال هذه العملية في بلدة يعبد القريبة من مدينة جنين في شمال الضفة الغربية، قتل الفلسطيني بلال عوض كبها (24 عاماً) وأصيب ستة آخرون، اثنان منهم في حالة حرجة بحسب وزارة الصحة الفلسطينية.

 وأدان الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، التصعيد الإسرائيلي قائلاً: «إننا أمام مفترق طرق، وأن سياسة الشجب والإدانة وتحميل المسؤولية لم تعد كافية».

في غضون ذلك، يعتزم وزير الاقتصاد وحماية المناخ الألماني روبرت هابيك القيام بجولة شرق أوسطية، تشمل إسرائيل والأراضي الفلسطينية والأردن، اعتباراً من يوم الاثنين المقبل.

وأعلنت وزارة الاقتصاد الألمانية أن هابيك، وهو أيضاً نائب المستشار الألماني أولاف شولتس، سيجري خلال هذه الجولة محادثات حول العلاقات السياسية والاقتصادية الحالية.

وفي إسرائيل، من المقرر أن يبحث السياسي الذي ينتمي لحزب الخضر، سبل التعاون في مجال الطاقة والمناخ والتقنيات الفائقة.

وقبل عودته المقررة الخميس المقبل، سيشارك هابيك في الأردن في مؤتمر تنظمه وزارة الاقتصاد والموارد الطبيعية الأردنية والحكومة الألمانية.

وقالت وزارة الاقتصاد الألمانية إن هذا المؤتمر يهدف إلى تحسين التعاون في مجال الطاقة بين الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من جانب وأوروبا من جانب آخر ولاسيما في مجال الطاقات المتجددة والهيدروجين الأخضر وترشيد الطاقة.

طباعة Email