مصادر لـ «البيان»: انتهاء أزمة جوازات السفر في اليمن

مسافرون في مطار صنعاء الدولي | أرشيفية

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشف مسؤول رفيع في الجانب الحكومي المفاوض مع الحوثيين، لـ «البيان»، عن أن الحكومة اليمنية نجحت في إنهاء أزمة إصدار الجوازات من مناطق سيطرة الحوثيين، ما ينهي ثلاثة أسابيع من عرقلة تشغيل الرحلات التجارية من مطار صنعاء، حيث ستقلع أولى الرحلات إلى الأردن الأسبوع المقبل.

وقال المسؤول «لقد تم إبلاغ مبعوث الأمم المتحدة، هانس غوندبورغ، الموافقة على استخدام الجوازات الصادرة من مناطق سيطرة الحوثيين للركاب المغادرين إلى الأردن، وأن ذلك تم بعد أن أبلغت الحكومة الأردنية، المبعوث الأممي، موافقتها على هذه الخطوة، وتوجيه المبعوث الأممي خطاباً رسمياً إلى الجانب الحكومي، يؤكد فيه أن الموافقة لن تؤثر في المركز القانوني للجانب الحكومي، ولا تشكل أي اعتراف بسلطة الحوثيين. وأن الأمر يستهدف تقديم التسهيلات للمدنيين للسفر فقط.

تخفيف المعاناة

وحسب مسؤول في الحكومة اليمنية، فإن رئيس مجلس الرئاسة، رشاد العليمي، أبلغ مبعوث الأمم المتحدة، عند لقائه في عدن، بهذه الموافقة، في سبيل تخفيف من معاناة السكان في مناطق سيطرة الحوثيين، والذين يضطرون للسفر مسافة أكثر من 18 ساعة للوصول إلى مطار عدن، وكذلك عند العودة، إلى جانب التكاليف المالية الباهظة للسفر براً، وتكاليف الفنادق، وأن الجانب الحكومي تلقى تأكيدات بأن السلطات الأردنية وافقت على هذه الخطوة، وأن الحكومة لا تتحمل أي مسؤولية في حال ظهور أي خلل في بيانات المسافرين.

مقترحات

وطبقاً لما ذكرته المصادر، فإن الجانب الحكومي كان عرض على الحوثيين أن يغادر المسافرون المدنيون إلى الدول المتفق عليها، بوثائق سفر صادرة من سلطة الحوثيين، وعند وصولهم الأردن أو مصر، تتولى السفارات اليمنية هناك منحهم جوازات سفر صادرة من الحكومة المعترف بها دولياً، إلى جانب بقية المقترحات الأخرى، مثل فتح نافذة في مطار صنعاء لإصدار الجوازات، بإشراف الأمم المتحدة، أو تسلم مكتب المبعوث الأممي الوثائق الشخصية لطالبي الحصول على جوازات سفر، وتقوم الحكومة بإصدار جوازات لهم.

طباعة Email