قمة أمريكية أردنية لبحث جهود التهدئة في القدس

ت + ت - الحجم الطبيعي

يجتمع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني بالرئيس الأمريكي جو بايدن اليوم الجمعة في البيت الأبيض، قمة تحوي في طياتها العديد من الملفات المهمة، في ظل توقيت يصفه المحللون بالتوقيت الحساس وفقاً لما يجري في القدس والمنطقة من أحداث وتغيرات يجب أخذها بعين الاعتبار.

ويعد هذا اللقاء هو الذي جمع الزعيمين، ووفقاً لبيان الديوان الملكي الأردني فإن القمة ستتناول الشراكة الاستراتيجية بين البلدين، وسبل تعزيزها في مختلف المجالات، إضافة إلى آخر التطورات الإقليمية والدولية، وأكد المحلل السياسي وعضو مجلس النواب الأسبق محمد ارسلان أنّ تعزيز العلاقات الأردنية الأمريكية هي العنوان الأبرز لهذه القمة، فالعلاقات بين البلدين هي علاقات استراتيجية تبادلية بين البلدين، على المستوى السياسي والاقتصادي والعسكري، والملف الآخر الأبرز هو ملف القضية الفلسطينية وعلى رأسها القدس والوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية خاصة في ظل ما يجري من أحداث دامية، إضافة إلى المنطقة والإقليم وما تشهده من تغيرات مهمة.

في الأثناء، أشار الخبير الاستراتيجي د. عامر السبايلة إلى أن هذه القمة تعد مهمة للأردن مع الأوضاع المتغيرة في المنطقة والعالم، وسيتناول موضوع التصعيد في الداخل الفلسطيني وتداعيات السياسات التصعيدية الإسرائيلية على الأردن، ودور الأردن وأهميته بالنسبة للولايات المتحدة في الإقليم، وخاصة في ظل تطورات الوضع الأمني في العراق علاوة على الأزمة السورية.

طباعة Email