المجلس الرئاسي يجدد التزامه بالسلام وإنهاء الحرب

ضغوط غربية لإنجاح الهدنة في اليمن

الهدنة الإنسانية مفتاح استمرار جسور الإغاثة | أرشيفية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكدت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا، على ضرورة إنجاح الهدنة في اليمن، وأن تفي الأطراف بالتزاماتها، بما في ذلك فك الحصار عن مدينة تعز، وتشغيل الرحلات التجارية من مطار صنعاء، فيما جدد المجلس الرئاسي، التأكيد على التزامه بالسلام وإنهاء الحرب.

وقالت القائمة بأعمال السفير الأمريكي لدى اليمن، كاثي ويستلي، في رسالة، إن الولايات المتحدة تطالب «أطراف الصراع في اليمن، بالوفاء بالتزاماتهم المتعلقة بالهدنة الإنسانية، بما في ذلك فك الحصار عن مئات الآلاف من الناس في تعز، وإعادة فتح مطار صنعاء».

وجددت ويستلي التأكيد على أن بلادها تدعم «بقوة الهدنة التي توسطت فيها الأمم المتحدة في اليمن، وترى فيها فرصة لتخفيف المعاناة، وتعتبر خطوة مهمة لجهود السلام».

وأضافت: «نحن ننضم إلى الدعوات الدولية لجميع الأطراف، للوفاء بالتزاماتهم بشأن الهدنة، بما في ذلك من خلال تخفيف سنوات من الظروف الشبيهة بالحصار التي خلقت كارثة إنسانية لمئات الآلاف من الناس في تعز، وإعادة فتح مطار صنعاء». وشددت على وجوب أن يتحرك جميع الأطراف في اليمن «بسرعة، بما يخدم مصالح الشعب اليمني».

مصلحة الشعب

بدوره، قال السفير الفرنسي لدى اليمن، جان ماري صفا، إن بلاده تجدد ‬دعمها الكامل للهدنة التي توسطت فيها الأمم المتحدة، والتي تمثل خطوة مهمة لصالح السلام‬. وتؤكد على وجوب أن تؤخذ بعين الاعتبار، وبنفس المقدار جميع أشكال معاناة الشعب اليمني في كافة مناطق اليمن. وأن تعلو مصلحة الشعب اليمني على كل المصالح الأخرى.

وأضاف: «تدعو فرنسا الأطراف إلى تسهيل إعادة فتح مطار صنعاء. وفي الوقت ذاته، تعرب عن قلقها العميق إزاء حصار تعز المستمر منذ عدة سنوات، الأمر الذي جعل العديد من سكانها يعانون من محنة إنسانية. تعتبر تعز أولوية للمجتمع الدولي».

وفي السياق ذاته، أعلن السفير البريطاني لدى اليمن، ريتشارد ابينهاوم، أن بلاده تؤيد بقوة الهدنة التي تفاوضت بشأنها الأمم المتحدة في اليمن، والتي تعد فرصة لتخفيف المعاناة، وخطوة قيمة نحو السلام.

وقال: «إننا ننضم إلى الدعوات الدولية لجميع الأطراف، للوفاء بالتزاماتهم المتعلقة بالهدنة، بما في ذلك تخفيف سنوات من الظروف الشبيهة بالحصار، التي خلقت كارثة إنسانية لمئات الآلاف من الأشخاص في تعز وحولها، وإعادة فتح مطار صنعاء». بدوره، أكد اللواء الركن، فرج البحسني عضو المجلس الرئاسي، حرص المجلس على الجنوح إلى إحلال السلام وإنهاء الحرب، من خلال التزام المجلس بالهدنة الأممية.

طباعة Email