العليمي يشيد بدعم الإمارات والسعودية

خريطة طريق لدعم مسارات البناء في اليمن

ت + ت - الحجم الطبيعي

تعهد رشاد العليمي رئيس المجلس الرئاسي في اليمن، بتوفير كل الظروف اللازمة لإنجاح الهدنة التي ترعاها الأمم المتحدة رغم خروقات الحوثيين وفي المقدمة منها تسهيل حركة تنقل المواطنين عبر الرحلات التجارية من مطار صنعاء أو بين المحافظات. وقال إن زيارته وأعضاء المجلس إلى دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وضعت خريطة طريق واضحة لدعم مسارات إعادة التأهيل في كل الجوانب الخدمية والاقتصادية والأمنية والعسكرية.

وفي خطاب وجهه لليمنيين بمناسبة عيد الفطر، قال رئيس المجلس الرئاسي إن السعي لتحقيق السلام الدائم والمستدام كان حاضراً في كل نقاشاتنا، ورغم كل الخروقات التي ارتكبها الحوثيون أكدنا ونؤكد تمسكنا بالهدنة وندعو لضرورة احترامها والالتزام ببنودها، وأكد العليمي أن القيادة اليمنية ستعمل «بكل جدية لتوفير كل الظروف لإنجاحها لا سيما تلك المرتبطة بتخفيف معاناة أبناء شعبنا وحريتهم في التنقل، سواء عبر مطار صنعاء أو في تعز المحاصرة وكل المحافظات التي يعاني أبناؤها من معاناة إنسانية»، وأضاف: إننا وبكل وضوح نتوق إلى سلام دائم وعادل وشامل ينهي هذه الكارثة ويبنى على المرجعيات الثلاث ليؤسس لمستقبل آمن لكل أبناء الشعب اليمني.

برامج تنفيذية

وبين أنه وترجمة للأولويات التي أعلنها في اليوم الأول لتوليه المسؤولية، فإن الحكومة تعكف على وضع برامج تنفيذية لها، وقال إن أول زيارتين خارجيتين منذ تشكيل المجلس كانت للأشقاء في السعودية والإمارات «وقدمنا خلالها جزيل الشكر على كل ما قدموه ويقدمونه لليمن وشعبه»، وأكد أنه لمس خلال الزيارتين مدى الحرص الأخوي الصادق على أمن واستقرار اليمن أرضاً وإنساناً، ولقيت همومنا وتطلعات شعبنا التي حملناها إليهم تجاوباً أخوياً عالياً، وتأكيداً كبيراً على الوقوف مع الشعب اليمني والدولة اليمنية، لا سيما في المجال الاقتصادي والتنموي والأمني والذي ستكون له آثاره الإيجابية على أبناء شعبنا الذين يستحقون حياة أفضل.

وذكر العليمي أن الزيارتين وضعتا خارطة طريق واضحة لدعم مسارات إعادة التأهيل في الخدمات والاقتصاد، فالدعم المخصص للبنك المركزي قيد التنفيذ، وأنه تم الاتفاق على التشكيل الفوري للجان مشتركة تتولى متابعة تنفيذ التعهدات في مجالات الكهرباء والطاقة والصحة والطرق والمياه والسدود أو في الجوانب الأمنية والعسكرية، وحيا العليمي الأشقاء في الإمارات والسعودية على مواقفهم الدائمة إلى جانب اليمن واليمنيين، فمواقفهم العظيمة والكبيرة منذ البداية ستبقى حاضرة في ذاكرة الشعب.

طباعة Email