التوتر يعود إلى ساحات المسجد الأقصى

فلسطينيون في ساحة المسجد الأقصى | أ.ف.ب

ت + ت - الحجم الطبيعي

عاد التوتر إلى ساحات المسجد الأقصى، أمس، بعد يوم من الهدوء عقب أحداث الجمعة الثانية من شهر رمضان، التي أصيب فيها عشرات المصلين واعتقل المئات إثر مواجهات مع قوات الأمن الإسرائيلية.

وقال الهلال الأحمر الفلسطيني، إن طواقمه تتعامل مع 10 إصابات في الأحداث التي يشهدها المسجد الأقصى ومحيطه في مدينة القدس، مع تجدد المواجهات بين المصلين وقوات الأمن الإسرائيلية. وأضاف الهلال الأحمر في بيان: «الإصابات كانت عند منطقة باب الأسباط (أحد أبواب المسجد الأقصى).. 8 إصابات اعتداء بالضرب وإصابتان بالرصاص المطاطي نقلوا للمستشفى». وأظهرت لقطات فيديو من داخل المسجد الأقصى تعرض عدد من الشباب للضرب بالهراوات واعتقال شخص واحد على الأقل.

من جهتها، قالت الشرطة الإسرائيلية إنها اعتقلت 9 فلسطينيين في مدينة القدس، أمس. وأضافت في تغريدة على «تويتر»: «القبض على 9 من المشتبه بهم برشق الحجارة والإخلال بالنظام العام وأعمال شغب عنيفة في منطقة الحرم القدسي والبلدة القديمة».

وقال فلسطينيون إن الشرطة الإسرائيلية منعت مؤقتاً دخولهم إلى الحرم بعد صلاة الفجر، للسماح بزيارة كانت مقررة سلفاً ليهود قاموا بجولة في الموقع سيراً على الأقدام وسط الحراسة.

طباعة Email