مقتل 30 مدنياً في الكونغو الديمقراطية في هجمات لمتمردين

ت + ت - الحجم الطبيعي

قُتل 30 مدنياً في قريتين بإقليم إيتوري في شمال شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية في هجمات شنّها مسلّحون من حركة "القوات الديموقراطية المتحالفة" المتمرّدة، بحسب ما أفادت مصادر محليّة أمس الاثنين.

وقال ديفيد بيزا، رئيس الصليب الأحمر في إيرومو (جنوب إقليم إيتوري)، إنّ الهجمات وقعت يومي الأحد والاثنين في قريتين قرب مدينة كوماندا، وأسفر أوّلها في قرية شاوري مويا عن مقتل تسعة مدنيين، بينما أسفر الثاني في قرية مانغوسو عن مقتل 17 مدنياً، في حين قتل أربعة مدنيين آخرين في هجوم استهدفهم أثناء عبورهم جسراً فوق نهر إيتوري.

وأكّد وقوع هذه الهجمات "المرصد الأمني لكيفو" المؤلف من باحثين موجودين في مناطق النزاع في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وقال المرصد في تغريدة على تويتر مساء أمس الاثنين إنّ "18 مدنياً على الأقلّ قُتلوا في قرية مانغوسو (...) اليوم الاثنين".

وأضاف "يُشتبه بوقوف القوات الديمقراطية المتحالفة خلف هذا الهجوم"، من دون أن يدلي بحصيلة للهجومين الآخرين اللذين أفادت المصادر المحلية بوقوعهما.

من جهته، أوضح رئيس الصليب الأحمر أنّ معلوماته المستندة إلى طواقمه العاملة في المنطقة تشير إلى أنّ "القوات الديمقراطية المتحالفة في حالة فرار فوضوية بعد اشتباكات مع القوات المسلّحة لجمهورية الكونغو الديمقراطية".

بدوره قال دانيال هيرابو، المسؤول المحلّي في باسيلي إنّه "منذ الأمس، سمعنا نيران أسلحة خفيفة وثقيلة باتجاه مانغوسو وشاوري مويا".

وأضاف أنّ المتمرّدين هاجموا أولاً شاوري مويا الأحد قبل أن يهاجموا مانغوسو صباح أمس الاثنين.

ونقل هيرابو عن شهود عيان قولهم إنّ "جثث بعض الضحايا الـ17 كانت مقيّدة، والبعض الآخر قُتلوا ذبحاً، وآخرين قتلوا بالرصاص".

وأكّد المسؤول المحلّي أنّ القتال تواصل عصر أمس الاثنين بين المتمردين والجيش.

ويخضع إقليما شمال كيفو وإيتوري لـ "حالة حصار" منذ مطلع مايو، وهو إجراء استثنائي يمنح صلاحيات كاملة للجيش الذي فشل حتى الآن في وقف الانتهاكات التي ترتكبها الجماعات المسلحة.

ويشنّ الجيشان الكونغولي والأوغندي عملية مشتركة منذ 30 نوفمبر ضد القوات الديمقراطية المتحالفة في منطقة بيني بإقليم شمال كيفو. 

طباعة Email