إطلاق نار على ثكنة للحرس الوطني في تونس

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت الشرطة في تونس أنّ مسلحين يشتبه بانهم أرهابيين أطلقوا النار على عناصر من الشرطة ليل "السبت الأحد" قرب مدخل ثكنة للحرس الوطني في ولاية القيروان وسط تونس، مؤكدةً عدم وقوع إصابات.

وأوضح بيان صادر عن اتحاد الأمن الوطني التونسي "الأحد" أن هؤلاء "المجهولين" كانوا على متن سيارة وفروا بعد أن رد رجال الشرطة بإطلاق نار "كثيف" في اتجاههم.

وأضاف البيان يرجح أن منفذي الهجوم الجبان ينتمون لإحدى الخلايا الإرهابية التي تم الكشف عن خطتها التخريبية بعد اعتقال خلية إرهابية في الأيام الماضية كانت تنشط بين سوسة "شرق" والقيروان.

وأكد أن الوحدات الأمنية في ولاية القيروان بحالة استنفار كبيرة لإلقاء القبض على منفذي العملية وكل من يساندهم.

يصادف الهجوم في ذكرى استقلال تونس، ويأتي في خضم أزمة سياسية عميقة منذ أن أعلن الرئيس قيس سعيد في 25 يوليو تجميد أعمال البرلمان وإقالة رئيس الحكومة السابق.

وشهدت تونس بعد الأطاحة بالرئيس الراحل زين العابدين بن علي، تصاعداً في أنشطة الجماعات الإرهابية، وهزّت البلاد هجمات دامية حصدت عشرات القتلى من قوات الأمن والسياح، لاسيما هجومان في منتجع سوسة ومتحف باردو في العاصمة.

طباعة Email