لبنان يستحدث معبراً حدودياً جديداً مع سوريا

ت + ت - الحجم الطبيعي

وافقت الحكومة اللبنانية على خطة "للنهوض" بقطاع الكهرباء في البلاد، واستحداث معبر حدودي جديد مع سوريا.

وقال وزير الإعلام اللبناني زياد مكاري، أول أمس الأربعاء، إن "مجلس الوزراء وافق على الخطة الوطنية للنهوض المستدام بقطاع الكهرباء في لبنان"، دون تفاصيل بشأنها.

ولفت إلى أن "مجلس الوزراء كلف وزارة الطاقة والمياه بإعداد دفتر شروط خاص لإطلاق مناقصة عالمية لإنشاء معامل إنتاج وتوزيع للطاقة خلال مهلة شهرين"، بحسب "روسيا اليوم".

ومنذ أشهر، يعاني لبنان نقصا حادا بالطاقة الكهربائية نتيجة شح الوقود المخصص لتشغيل محطات الكهرباء، ما أدى إلى انقطاع التيار عن المنشآت لأكثر من 20 ساعة يوميا.

ويعد نقص الطاقة في لبنان أحد أبرز انعكاسات أزمة اقتصادية طاحنة تعصف بالبلاد منذ أواخر العام 2019، حيث أدت إلى انهيار مالي ومعيشي، ونقص سلع أساسية كالوقود والأدوية.

بدوره قال وزير النقل، علي حمية، إن الحكومة اللبنانية "وافقت على إنشاء معبر جديد مع سوريا بمنطقة بقضاء الهرمل، شمال شرقي البلاد".

وأضاف إن سكان الهرمل "يتكبدون عناء شديدا للعبور إلى سوريا عبر معبري القاع والمصنع، والآن سيصبح لديهم معبرا إضافيا".

وسكان تلك المناطق الحدودية تربطهم علاقات أسرية وعمل‎ مع السوريين.

وبذلك سيرتفع عدد المعابر الرسمية بين البلدين إلى 6، بجانب عشرات أخرى غير شرعية.

طباعة Email