استطلاع « البيان »:

توحيد الرؤى والتحالف ضرورة عربية في المرحلة الراهنة

ت + ت - الحجم الطبيعي

يشهد العالم خلال هذه الفترة متغيرات كبيرة، ألقت بظلالها على المشهد السياسي الدولي، وفرضت تحديات جديدة، لا سيما على الدول العربية، وأصبحت أمام خيارات من أجل أن يكون لها مكان في التاريخ الجديد الذي يُصنع الآن.

وضمن هذا السياق، وفي استطلاع لـ «البيان» على موقعها الإلكتروني وحسابها في «تويتر»، رأى 78 في المئة من المستطلعة آراؤهم عبر الموقع، أن الدول العربية بحاجة الآن إلى توحيد الرؤى، وتشكيل تحالف قوي من أجل مسايرة المتغيرات الدولية المتسارعة، وهو ما ذهب إليه أيضاً 68.9 في المئة من المشاركين في الاستطلاع عبر «توتير».

وفي قراءة لنتائج الاستطلاع، يقول عضو لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الأعيان الأردني، د. طلال الشرفات، إنّ تشكيل تحالف عربي، أضحى ضرورة لا بد منها، في ظل المتغيرات الدولية والإقليمية الحاصلة، وفي ظل المشهد المعقد الذي يتطلب تحركاً وتعاوناً وتضامناً من قبل الدول العربية على جميع المستويات السياسية، وأيضاً الاقتصادية. وأضاف: «لا بد من إجراء دراسة معمقة شاملة، تراعي الفروقات بين الدول العربية، وتدعم فكرة إنشاء تحالف قوي لمواجهة التحديات باختلاف أشكالها، فهنالك متغيرات تجري على مستوى العالم، وهنالك أيضاً أجواء إيجابية لا يمكن إنكارها من ناحية بين الدول العربية، من أجل تحقيق التكامل الاقتصادي، فدرء الأخطار وارتدادات الصراعات، لا يكون إلا بالتكامل العربي، وزيادة قوة الجسد الواحد وترابطه».


ردم سريع
وفي السياق ذاته، يوضح المحلل السياسي د. محمد البشير، أن جزءاً مهماً من التحديات والمشكلات التي تواجه الدول العربية، هو ناتج عن غياب التنسيق على جميع المستويات، فالعلاقات البينية ضعيفة بدون شك، ما أدى إلى عمل فجوة، ولكن هذه الفجوة تحتاج إلى الردم السريع، مع ما يحدث من متغيرات دولية وإقليمية، لا سيما أن الدول العربية لديها ما يكفيها من أزمات.

وأضاف: «تأسيس تحالف قوي مشترك، سيكون له آثار داخلية، وأيضاً خارجية على الدول، فالتعاون وتعزيز التنسيق، سيسهم حتماً في إيجاد الحلول للأزمات التي نعانيها على المستوى السياسي والاقتصادي». وختم بالقول «إن حاضرنا وماضينا كعرب، لديه العديد من الشواهد التي تؤكد ضرورة التحرك وتوظيف الإمكانات المتاحة، وتعظيم العلاقات البينية بين الدول العربية، باعتبارنا أمة واحدة».


 

طباعة Email